بنهاية العام الدراسي… اعتداءات على الأساتذة وشغب ببعض المؤسسات التربوية في الجزائر

شهدت بعض المؤسسات التربوية في الجزائر حالة من الشغب والهيجان واعتداءات على الأساتذة بالبيض والحجارة قادها التلاميذ وذلك في نهاية الموسم الدراسي.

وكشفت مصادر محلية عن وقوع هذه الحوادث في بعض المتوسطات بولاية سطيف إضافة للعديد من الولايات، مشيرة إلى أن التلاميذ صبوا غضبهم على الأساتذة والمديرين والمشرفين التربويين والعاملين بالإدارة.

وأضافت المصادر أن عمليات الشغب شهدت تكسيراً متعمداً للأبواب مع تطاير الزجاج وتخريب للنوافذ والأبواب وواجهات المتوسطات.

وأكدت وسائل إعلامية أن التلاميذ أخفوا وجوههم بالمآزر أثناء ذلك لافتة إلى أن بعض الأساتذة اضطر إلى الاختباء داخل المؤسسات التربوية وظلوا هناك كرهائن إذ لم يتمكنوا من مغادرة المكان حتى انتهاء موجة الغضب.

وفي بعض المتوسطات تم الاستنجاد بقوات الأمن لإنقاذ الأساتذة وفي بعضها الآخر تدخّل أولياء الأمور بمساعدة بعض المدنيين لوضع حد لهذه التصرفات، بحسب المصادر.

وأعرب بعض الأساتذة عن استيائهم من هذه التصرفات معتبرين أن ذلك لا يليق إطلاقاً بطلاب العلم ولا يشرف أولياءهم ويعبر عن نقص الوعي وسط هذه الفئة، مشيرين إلى أن المقدمين على هذا التصرف يخربون بيوتهم بأيديهم، على حد تعبيرهم.

وأكد أساتذة آخرون أنه في السابق كانت هذه الظاهرة تقتصر على بعض التلاميذ الراسبين أما اليوم فقد تطور الأمر بشكل خطير مرجحين أنه قد يقود إلى انزلاق نحو المجهول.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort