بنما: تحذير من حذف السفن التي تنتهك العقوبات من السجلات البنمية

إعادة واشنطن فرض العقوبات على طهران، أعطت الضوء الأخضر لسلطات النقل البحري البنمية بحذف عشرات الناقلات النفطية المرتبطة بتلك العقوبات من سجلات البلاد.

عام 2018 وحده شهد حذف 59 ناقلةٍ من السجلات البنمية، معظمها كان مملوكاً لشركاتٍ تديرها الدولة في إيران، لكنها شملت أيضاً سفناً على صلة بتسليم نفطٍ لسوريا.

إلا أنه سرعان ما تطورت الأمور لأبعد من حذف الناقلات الإيرانية من السجلات البحرية، وإنما لاحتجاز المخالفة منها، كناقلة “غريس وان” العملاقة التي خلقت في مطلع يوليو أزمةً بين طهران ولندن على إثر احتجاز الأخيرة لها للاشتباه في انتهاكها للعقوبات على سوريا.

السلطات تعلن الإفراج عن طاقم الناقلة الإيرانية المحتجزة

تبريرات احتجاز الناقلة جاءت تماهياً مع نوعية حمولتها ووجهتها، بعد أن أكدت الفحوصات أنها كانت محملةً بكامل طاقتها بخام يشتبه في أنه كان في طريقه إلى مصفاة بانياس السورية.

واستناداً لتلك الشبهات اعتقلت شرطة جبل طارق، الخميس، قبطان الناقلة المحتجزة ومعاونيه في إطار استكمال التحقيقات دون توجيه تهم لهم، لكن أعلن صباح السبت الإفراج عن الطاقم بكفالة.

ورغم أن إعلان الشرطة لم يذكر أيّ تفاصيلٍ بشأن الإجراءت القادمة، إلا أن إعلاناً آخر للبحرية البريطانية أكد أن التحقيقات لا زالت جارية ما يفسّر استمرار احتجاز ناقلة النفط الإيرانية المشتبه فيها في جبل طارق حتى اللحظة.

ankara escort çankaya escort