بلينكن يحذر من “انفجار داخلي” في إثيوبيا في حال استمرار المعارك

استمرارُ المعاركِ وتدهورُ الوضعِ الإنساني في إثيوبيا، إضافةً لفشلِ الأطراف المتنازعة بالتوصل لاتفاقِ وقف إطلاق النار، دفعَ وزيرُ الخارجيةِ الأمريكي أنتوني بلينكن لإطلاق تحذيراتٍ مما وصفه بـ “الانفجار الداخلي” في إثيوبيا.

بلينكن أكّد في مؤتمرٍ صحفي بالعاصمةِ واشنطن أن عدمَ التوصلِ إلى اتفاقٍ بين الطرفين المتنازعين سيؤدي إلى انفجارٍ إثيوبيا من الداخل وسيكون لذلك تداعيات على دول أخرى في المنطقة، وهو أمرٌ كارثي بالنسبةِ إلى الشعب الإثيوبي وبلدان المنطقة، وفق تعبيره.

وزيرُ الخارجيةِ الأمريكي أشار إلى أن المسارَ الآخر هو إنهاءُ جميع الأعمال العسكرية الجارية والتفاوض على وقفٍ حقيقي لإطلاقِ النار لضمانِ وصولِ المساعدات الإنسانية إلى كافةِ المناطق حيث يحتاج إليها السكانُ، مشدداً على دورِ بلاده الداعم لجميع الجهود الساعية للدفع بإثيوبيا نحو هذه الاتجاه.

وزارة الخزانة تفرض عقوبات على إريتريا لتدخلها في إثيوبيا

في غضونِ ذلك فرضت وزارةُ الخزانةِ الأمريكيةِ عقوباتٍ على الجيش الإريتري وأفراد وكيانات أخرى مقرها إريتريا، بسبب مشاركتهم في النزاع إلى جانب الجيش الإثيوبي.

وقالتِ الوزارةُ في بيانٍ إنها أدرجتِ الجيشَ الإريتري والحزب الحاكم وهو الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة، والمستشار الاقتصادي للحزب ورئيس مكتب الأمن القومي الإريتري على القائمةِ السوداء، متهمةً الجميعَ بالمساهمة في الصراع المشتعل بإثيوبيا المجاورة.

وتعليقاً على هذِهِ العقوبات أكد بلينكن بأن بلادَهُ على أتمِّ الاستعدادِ للمضي قُدماً في فرضِ مزيدٍ من العقوباتِ، لا سيما على الحكومةِ الإثيوبية وجبهة تحرير تيغراي، في حال فشلهم بإحراز تقدم ملموس نحو اتفاق وقف القتال.

وترفض الأطرافُ الإثيوبيةُ المتحاربةُ حتى الآن دعوات واشنطن والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لوقف إطلاق النار.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort