بلينكن يحذر من المهلة المتبقية لإنقاذ الاتفاق النووي مع إيران

بعد أن عكست تصريحاتُ المشاركين بالمفاوضات الجارية في فيينا بعض التقدّم لإعادةِ إحياء الاتفاق النووي الإيراني، حذّر وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، من أنّه لم تتبق سوى “بضعة أسابيع” لإنقاذ الاتفاق النووي.

بلينكن وفي مقابلةٍ مع إذاعة “أن بي آر” الأمريكية، أكّد أنّ بلاده “مستعدّة” للجوء إلى “خيارات أخرى” إذا فشلتِ المفاوضات الجارية في فيينا لإعادة إحياء هذا الاتفاق، محذّراً من أنّ المهلة المتبقّية للتوصل إلى اتفاقٍ هي أسابيع فقط و”ليست شهوراً”.

المسؤول الأمريكي أضاف أنّ إيران تقترب أكثر فأكثر من اللحظة التي يمكن فيها أن تنتجَ، خلال فترة زمنية قصيرة جداً، ما يكفي من المواد الانشطارية لصنع سلاحٍ نووي، وأنّهم يحرزون إنجازاتٍ في المجال النووي وسيصبح التراجع عنها صعباً.

بلينكن أشار إلى إمكانيّة تنفيذ عملٍ عسكريٍّ ضدّ إيران، مؤكداً استعداد بلاده لأي من المسارين وأنَّ التوصل لاتفاق في فيينا أفضل لأمن أمريكا وحلفائها.

وبدأت في أبريل ألفين وواحد وعشرين مفاوضاتٌ بين إيران والدول الغربية في العاصمة النمساوية فيينا، وبعد تعليقها لنحو خمسة أشهر، استؤنفت المباحثاتُ في نهاية نوفمبر من العام نفسه.

وتُجري إيران مباحثاتٍ مع فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا، في فيينا، تهدفُ لإحياء الاتفاق المبرم العام ألفين وخمسة عشر بشأن برنامجها النووي، وتشارك الولايات المتحدة التي انسحبت أحادياً من الاتفاق العام ألفين وثمانية عشر، بشكلٍ غير مباشر في المباحثات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort