بلينكن يتوعد “القاعدة” بأفغانستان رغم قرار انسحاب قوات بلاده

بعد نحوِ عشرينَ عامًا من القتالِ في أطولِ حربٍ تقودُها الولاياتُ المتّحدة، قرَّرتْ إدارةُ الرئيسِ الأمريكيِّ جو بايدن سحبَ قوّاتِ بلادها من أفغانستان البلدِ الذي اتّخذَهُ تنظيمُ القاعدةِ الإرهابيّ قاعدةً لمهاجمةِ الولاياتِ المتّحدة في الحادي عشر من سبتمبر أيلول ألفين وواحد.

وزير الخارجيّة الأمريكي أنتوني بلينكن أكّد في تصريحاتٍ صحفية أنّ بلاده ستضمن أن تكون محميةً من إيِّ نشاطٍ للقاعدة مجدَّداً، مبيِّناً أنّ واشنطن لديها الإمكاناتُ لمنع وقوع هجومٍ إرهابيٍّ من الأراضي الأفغانيّة.

بلينكن قال، إنّ ذهابهم إلى أفغانستان قبل عشرين عامًا، كان لمهاجمة أولئك الذين هاجموهم في الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر وللتأكُّد من أنّ أفغانستان لن تصبح مرّةً أخرى ملاذًا للإرهاب الموجَّه للولايات المتحدة أو أيٍّ من حلفائها وشركائها.

تصريحات بلينكن جاءت بعد قرار الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي قال في خطاب الأربعاء الماضي من البيت الأبيض، إنّ الوقت قد حان لإنهاء أطول حربٍ خاضتها الولايات المتحدة وانسحاب جميع القوات من أفغانستان بحلول الذكرى العشرين لهجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر.

ويأتي هذا في وقتٍ حذّر فيه بعضُ مسؤولِي الجيش والمخابرات الأمريكية علنًا من أنّ الولايات المتحدة تخاطر بالحكومة الأفغانية الوليدة في حال انسحابها من المنطقة حيث من شأن ذلك أن يعزز من نفوذ حركة طالبان في البلاد.

قد يعجبك ايضا