بلينكن يتعهد بإعادة بناء دبلوماسية أمريكا وطمأنة المجتمع الدولي

وزيرُ الخارجيةِ الأمريكي أنتوني بلينكن

غداة تسلمه منصب وزارة الخارجية الأمريكية، سارع وزير الخارجية أنتوني بلينكن إلى طمأنة المجتمع الدولي الذي اهتزت ثقتَهُ بالولاياتِ المتحدةِ في عهدِ الرئيسِ السابقِ دونالد ترامب، عبر سياسة النأي بالنفس والنزعة الأحادية للدبلوماسية خلال فترة ولايته.

بلينكن أكد أن هناك ترقّباً من المجتمع الدولي بشأن السياسة الأمريكية؛ لتقود العالم من جديد، وذلك بفضل قوة نموذجها، بحسب قوله.

وزير الخارجية الأمريكي تعهد بالعمل مع حلفاء وشركاء الولايات المتحدة؛ لمواجهة تحديات العصر ، مثل الوباء والتغيّر المناخي والأزمة الاقتصادية والتهديدات، التي تواجه الديمقراطيات والمخاطر التي يشكلها خصوم أمريكا على أمنها وعلى الاستقرار العالمي، مؤكداً أنه يوم جديد لأمريكا والعالم.

وفي انتقاد آخر مُبطّنٍ لسلفيه الجمهوريينِ ريكس تيلرسون ومايك بومبيو، المتهمينِ بازدراء الدبلوماسيينَ أحياناً والتخلي عنهم عند تعرضهم للتهديد أو الهجوم، متعهداً بالدفاع عن موظفي وزارته.

وشدد بلينكن على أن أمريكا لم تشهد قط فترة كهذه على مر تاريخها، مؤكداً على تصميم الرئيس الأمريكي جو بايدن بالخروج من هذه الأزمة بأسرع وقت ممكن.

واشنطن تؤكد أهمية عودتها للأمم المتحدة لمواجهة الصين
وفي سياق متصل أكدت ليندا توماس جرينفيلد مرشحة الرئيس بايدن لشغل منصب السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، على أهمية عودة بلادها للمشاركة بفاعلية في المنظمة الدولية لمواجهة مساعي الصين للترويج لأجندة استبدادية.

وأضافت ليندا توماس أن حضور أمريكا عبر فرض نفوذها بما يتسق مع قيمها، ستمكّن الأمم المتحدة بأن تكون منظمة أساسية لتعزيز الأمن والسلام.

قد يعجبك ايضا