بلينكن يؤكد على وقوف واشنطن إلى جانب الشارع السوداني

في ذكرى مرور ستة وستين عاماً على استقلال السودان، وبعد التغييرات التي طرأت على مسار الديمقراطية فيه، أكّد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، أن استيلاء الجيش على السلطة في السودان يُؤزِّم العلاقة بين واشنطن والخرطوم.

بلينكن شدَّد في بيانٍ، على استعداد بلاده للردّ على الذين يسعون إلى إعاقة تطلُّعات الشعب السوداني الرامية للوصول إلى حكومةٍ ديمقراطيّةٍ بقيادةٍ مدنية، ويقفون في طريق المساءلة والعدالة والسلام، مطالباً السلطات السودانية بالتوقّف الفوري عن استخدام القوّة ضدّ المتظاهرين واتّخاذ إجراءاتٍ لمحاسبة المسؤولِين عن انتهاكات حقوق الإنسان.

وزير الخارجية الأمريكي أضاف أنّ واشنطن كانت على أمل أن يوفّر عام 2021 فرصةً للشراكة مع سودانٍ ديمقراطيّ، لكن استيلاء الجيش على السلطة في أكتوبر الماضي، والعنف ضدّ المتظاهرين السلميين ألقيا بظلالٍ من الشكّ على مستقبل العلاقة بين واشنطن والخرطوم.

بلينكن أعرب عن إعجابه بشجاعة السودانيين الذين نزلوا مراراً إلى الشوارع، مطالبين بأن تُسمَعَ أصواتُهم وأن يحقّق قادتهم مستقبلاً آمناً ومزدهراً للبلاد، مشيراً إلى اعتراف الولايات المتحدة بالتضحية التي قدمها أولئك الذين فقدوا أرواحهم في البحث عن الحرية.

الوزير الأمريكي دعا قادة السودان إلى إحراز تقدمٍ سريعٍ في تشكيل حكومةٍ ذاتِ مصداقية، وإنشاء مجلسٍ تشريعيّ وتشكيل هيئاتٍ قضائيةٍ وانتخابية ونقل قيادة مجلس السيادة للمدنيين.

ويعيش السودان، منذ أغسطس2019، فترةً انتقالية يتقاسم خلالها السلطة كلٌّ من الجيش وقوىً مدنية وحركاتٍ مسلّحة وقَّعت مع الحكومة اتفاقَ سلام، ومن المقرَّر أن تنتهي تلك الفترة بإجراء انتخاباتٍ في تمّوز/ يوليو ألفين وثلاثة وعشرين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort