بكين تهدد بإجراءات مُضادَّة إذا نشرت واشنطن صواريخ في آسيا

تهديدٌ شديد اللَّهجة وجَّهتهُ الصين لجيرانها حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية الثلاث اليابان وأستراليا وكوريا الجنوبية، في حال نشرت تلك الدول صواريخ أمريكية متوسطة المدى على أراضيها، ولم تأخذ مخاوف بكين على مِحمَلِ الجِدِّ.

فو كونغ المدير العام لإدارة الحدِّ من الأسلحة التابعة لوزارة الخارجية الصينية قال إن بكين لن تقف مكتوفة اليدين في حال قامت الولايات المتحدة بنشر صواريخ في هذا الجزء من العالم، وستكون الصين مُضطرَّةً لاتخاذ إجراءات مضادَّة.

كونغ حذر الدول الثلاث المجاورة لبلاده ودعاها للتَّحلِّي بالحكمة وعدم السماح بنشر الصواريخ الأميركية على أراضيها، وقال إنَّ ذلك لن يكون في مصلحة أمنها القومي وإنَّ كل شيء سيكون مطروحاً على الطاولة في حال تمَّ نشر الصواريخ، وفق تعبيره.

وكان وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، قال قبل يومين في استراليا إنه يؤيِّدُ نشر صواريخ متوسطة المدى تُطلق من البرِّ في آسيا في وقت قريب نسبياً وقد يستغرق شهوراً حسب قوله.

وانسحبت واشنطن رسمياً من معاهدة القوى النوويَّة المتوسطة المدى الأسبوع الماضي التي تمَّ التوقيع عليها مع الاتحاد السوفيتي عام 1987 خلال فترة الحرب الباردة والتي تحظرُ الصواريخ التي تُطلق من البر ويتراوح مداها بين 500 و5500 كيلومتراً.

واتَّهم مسؤولون أمريكيون روسيا بعدم الالتزام بالمعاهدة، فيما يسمح الانسحاب للولايات المتحدة بتطوير أسلحة جديدة للتَّصدَّي للصين، التي لم تكن طرفاً في المعاهدة ورفضت الانضمام إليها، بينما تملكُ قوَّةً صاروخيَّةً بريةً متطوِّرة.

قد يعجبك ايضا