بعد نحو نصف قرن.. بريطانيا تخرج رسمياً من التكتل الأوروبي

 

بعد علاقة استمرت 48 عاماً مع المشروع الأوروبي خرجت بريطانيا من فلك الاتحاد الأوروبي وأدارت ظهرها متجهة إلى مستقبل غامض في أكبر تحول جيوسياسي تشهده البلاد منذ ذهاب الإمبراطورية.

حدث الانفصال بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي والمعروف باسم “البريكست” دقت ساعته بعد منتصف الليل من آخر يوم في السنة الفائتة، وانتهت عضوية بريطانيا المؤقتة التي استمرت 11 شهرا بعد انسحابها رسمياً من الاتحاد في الـ 31 من كانون الثاني ينايرالماضي.

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اعتبر أن خروج بلاده من السوق الأوروبية الموحدة يشكل “لحظة رائعة”، مؤكدا أن بلاده ستكون سخية ومنفتحة على الخارج وستكون مثالا للحضارة الأوروبية المثالية، بحسب تعبيره.

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون

واعتبارا من الأول من كانون الثاني/يناير 2021، تتوقف بريطانيا عن تطبيق قواعد الاتحاد الأوروبي وتنتهي حرية التنقل لأكثر من خمسمئة مليون شخص من سبعة وعشرين دولة في الاتحاد بين أراضيها.

وبعد خروج بريطانيا من السوق الموحدة أو الاتحاد الجمركي، من شبه المؤكد حدوث قدر الاضطراب على حدودها. فزيادة الإجراءات البيروقراطية تعني زيادة الكلفة لمستوردي السلع ومصدريها عبر الحدود بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا.

ويرجع قرار بريطانيا بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي إلى عام 2016 عندما صوت أكثر من 17 مليون ناخب يمثلون 52 بالمئة من الناخبين في استفتاء بالموافقة على الانفصال عن الاتحاد.

قد يعجبك ايضا