ليبيا.. بعد مطالبات بطرد “المحتل” وزير دفاع النظام التركي في طرابلس

في ظل استمرار حالة الجمود السياسي في ليبيا، وتعثر المفاوضات، دخل النظام التركي على الخط مجدداً، حيث وصل وزير دفاعه خلوصي أكار إلى طرابلس في زيارة وصفت بالمُعرقلة لجهود الحوار السياسي.

وخلال لقائه رئيس المجلس الأعلى في حكومة الوفاق، خالد المشري أكد أكار على أنهم يدعمون الوفاق ضد الجيش الليبي، في إشارة واضحة للدور السلبي الذي تلعبه أنقرة من خلال تأجيج الصراع بين الفرقاء الليبيين.

مكتب خالد المشري، قال من جانبه في بيان، أنّ الطرفين بحثا آخر مستجدات الأوضاع السياسية في ليبيا، مؤكداً على أن الرؤية بين المجلس وأنقرة متطابقة حول الأوضاع في ليبيا.

 

 

وبحسب البيان، شدد الطرفان على استمرار التنسيق المشترك لمواجهة قوات الجيش الليبي.

هذه الزيارة تأتي بعدما دعا قائد الجيش الليبي، خليفة حفتر إلى إخراج القوات التركية من البلاد، مشيراً إلى أنه لن يكون هناك سلام في ظلّ وجود المستعمر التركي على الأراضي الليبية حسب تعبيره.

وعلى الرغم من القرار الأممي لوقف إطلاق النار في ليبيا، أعلنت وزارة دفاع النظام التركي في وقت سابق إجراء تدريبات عسكرية لقوات الوفاق.

ويرى مراقبون للشأن الليبي أن استمرار النظام التركي بالتدخل عسكرياً في ليبيا، لا يزيد الحوار السياسي بين الأطراف الليبية إلا تعقيداً وتأجيلاً، لتبقى معاناة الشعب الليبي مستمرة بعد سنوات من الفوضى والتناحر السياسي.

قد يعجبك ايضا