بعد كشف مادورو عن خطة تقنين الكهرباء احتجاجات مزمعة بعموم فنزويلا

استعداد جديد لمواطني فنزويلا الاثنين من أجل تنظيم احتجاجات على نقص الكهرباء والماء، في أعقاب مظاهرات غاضبة تراقفت مع طرح حكومة الرئيس نيكولاس مادورو خطة مدتها 30 يوم لتطبيق نظام التقنين الكهربائي في البلاد.

ويدعو المتظاهرون في عدد من أحياء شرق كراكاس إلى احتجاجات بالشوارع للمطالبة بعودة الخدمات الأساسية التي أصابت التجارة بالشلل وأدت إلى توقف الأنشطة الدراسية منذ بداية مارس آذار.

جاء ذلك في وقت أكد فيه شهود عيان بأن الشرطة أطلقت أعيرة نارية في أجزاء من العاصمة كراكاس ليل الأحد، بعدما أشعل مواطنون النار في حواجز للمطالبة بعودة التيار الكهربائي والمياه.

ومن الشائع انقطاع الكهرباء ونقص المياه في فنزويلا خاصة في الأجزاء الداخلية من البلاد، إلا أن الانقطاعات وقعت بوتيرة أكبر في مارس آذار، وأصبحت أكثر انتشارا وتدوم لفترة أطول من السابق خاصة في العاصمة.

ويقول منتقدون ومهندسو كهرباء فنزويليون إن الانقطاعات تعود إلى سنوات من نقص الاستثمارات وضعف صيانة البنية الأساسية لقطاع الكهرباء.

في حين أرجع مادورو سبب الأزمة الحالية إلى ما وصفها بالهجمات من قبل الولايات المتحدة والمعارضة الداخلية على محطة غوري للطاقة الكهرومائية التي تمد معظم أنحاء البلاد بالكهرباء وتقع في جنوب شرق فنزويلا.

قد يعجبك ايضا