بعد قطيعة ستة أشهر.. عقد أول اجتماع بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل

بعد قطيعة ستة أشهر بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، انعقد الخميس أول اجتماع بين الجانبين، بهدف استئناف العلاقات المدنية والمالية والأمنية والصحية.

وخلال مجريات الاجتماع، ناقش الطرفان الخطوط العريضة لإعادة العلاقات بين الطرفين، والتأكيد على ان الاتفاقيات المُوقعَة التي أسستها الشرعية الدولية هي ما تحكم هذه العلاقة، حيث تم التأكيد فيه على تحويل كل المستحقات المالية للسلطة الفلسطينية، والاتفاق على عقد اجتماع آخر.

وزير الشؤون المدنية والتنسيق الفلسطيني مع إسرائيل، حسين الشيخ، قال إن الحكومة الإسرائيلية أكدت على التزامها بالاتفاقيات المُوقعة، مشيراً أنه على ضوء ذلك تم اتخاذ القرار باستئناف العلاقات مع تل أبيب، معتبراً في الوقت نفسه أن الخطوة مهمة للغاية بالنسبة لفلسطين، والتي ستقود البلاد في الاتجاه الصحيح، على حد زعمه.

في المقابل أعلنت حركة حماس رفضها لعودة العلاقات مع الجانب الإسرائيلي معتبرة اللقاء الثنائي بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية، سقوط وطني جديد للسلطة بعد العودة للاتفاقيات الموقعة مع السلطات الإسرائيلية وإعادة التنسيق الأمني معها.

ومثّل اللقاء عن الجانب الفلسطيني مسؤول الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ، فيما حضره عن الجانب الإسرائيلي منسق الحكومة في الأراضي الفلسطينية كميل أبو ركن.

قد يعجبك ايضا