بعد فقدانه 75 عاماً.. ليبيا تستعيد رأس “فاستونيا”

استعادت ليبيا من النمسا رأس التمثال الرخامي للمرأة فاوستينا، الذي يعود أصله إلى العصر الأنطوني، بعد 75 عاماً من فقدانه.

وقالت وزارة الخارجية بحكومة “الوفاق”، في بيان، إن السفارة الليبية بالنمسا استعادت من المتحف العالمي بغراتس وبموافقة مصلحة الآثار النمساوية، رأس التمثال الرخامي للمرأة فاوستينا الذى يعود أصله للعصر الأنطوني.

وأكدت أن ليبيا استعادت الرأس الرخامي بعد مباحثات دبلوماسية مع النمسا، وبناء على متابعة مصلحة الآثار الليبية، لدورها في مجال استعادة الأثار الليبية المفقودة والمهربة إلى الخارج.

وثمن السفير الليبي جلال العاشي الجهود المشتركة بين سلطات البلدين لحماية التراث الثقافي، مؤكدا عمق العلاقات الليبية – النمساوية.

وقدم الجانب الليبي خلال الحفل مشروع اتفاق تعاون بين مصلحتي الآثار في كلا البلدين على أن يتم دراسته من الجانب النمساوي والتوقيع عليه لاحقا، بحسب بيان خارجية “الوفاق”.

وقالت السفارة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن إعادة التمثال تأتي في إطار مواصلة وزارة الخارجية الليبية جهودها في مجال استعادة الآثار الليبية المفقودة والمهربة إلى الخارج.

قد يعجبك ايضا