بعد طول انتظار.. انتخاب رئيس جديد للصومال الأحد المقبل

بعد طولِ انتظار.. العاصمةُ الصومالية مقديشو على موعدٍ مع الانتخابات الرئاسية منتصفَ أيار مايو الحالي.. استحقاقٌ تّم تأجيله كثيراً نتيجة للظروفِ الأمنية والسياسية والعنف المستشري جراء تنامي هجماتِ حركة الشباب الإرهابية بالبلاد.

أربعونَ مرشّحاً سجّلوا أسماءَهم في الانتخابات الرئاسية التي ستُجرى يوم الأحد، حيث سيختارُ البرلمانُ الرئيسَ الجديد خلال اجتماعه في حظيرةِ طائراتٍ تخضع لحراسةٍ مشدّدة إذ طلبت اللجنةُ المنظمةُ بالبرلمان من قوّةِ حفظ سلامٍ تابعة للاتحاد الإفريقي موجودةٍ بالفعل حمايةَ الانتخاباتِ هناك.

ويُعتبَر الرئيسانِ السابقان شريف شيخ أحمد، وحسن شيخ محمد ورئيس الوزراء السابق حسن علي خير، من أقوى المنافسين، للرئيس الحالي المنتهية ولايته محمد عبد الله فرماجو بعد أن أحبطَ البرلمان العام الماضي محاولتَه تمديدَ رئاسته لأربعِ سنواتٍ فيما لا توجد سوى مرشحةٌ واحدة فقط وهي وزيرة الخارجية السابقة فوزية يوسف آدم.

وتقلُّ فرصُ فوز فرماجو بولايةٍ جديدةٍ بعد فوز منتقديه بعددٍ كبير من كراسي مجلس النواب والشيوخ في الانتخابات البرلمانية الشهر الماضي.

وتأجّلت الانتخاباتُ مراراً وتبادلَ الرئيسُ الصومالي الحالي فرماجو ورئيسُ الوزراء محمد روبلي الاتهاماتِ بمحاولة عرقلة العملية، فيما حذَّر صندوقُ النقد الدولي في فبراير شباط من عدم تحديد برنامج دعم الميزانية الذي تبلغ قيمتُه أربعمئة مليون دولار، ما لم تكتمل الانتخابات التشريعيّة والرئاسية بحلول منتصفِ هذا الشهر.

ويواجهُ الرئيسُ المرتقب انتخابُه الأحد المقبل جملةً من التحديات بما في ذلك أسوأ جفاف منذ أربعينَ عامَاً، ودوامةً من العنف تدخلُ عقدَها الرابع، وصراعاتٍ عشائريّةً على السلطة بين الحكومة وحكام الولايات الاتحادية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort