بعد طرد دبلوماسيها.. موسكو تستدعي سفير براغ

استدعت وزارةُ الخارجيّةِ الروسيّةِ سفيرَ جمهوريةِ التشيك في موسكو، عقب طردِها ثمانية عشر دبلوماسياً روسياً من التشيك.

وقالت وزارةُ الخارجيّةِ، إنّ قرارَ الحكومةِ التشيكيّة غيرَ مسبوقٍ، واتهاماتُها مُنافيّةٌ للمنطقِ، لأنّها حمّلت مسبقاً الشّركاتِ المالكةَ للمستودعاتِ مسؤوليةَ الانفجارِ.

واعتبرت موسكو قرارَ طرد الدبلوماسيين استمراراً لسلسلة الإجراءات المعاديّة ضدّها، التي اتخذتها براغ في السنواتِ الأخيرة تقرباً من واشنطنَ بعد توترِ علاقات الأخيرة معها.

وعبّرتِ الخارجيّةُ الروسيّةُ للجانب التشيكي عن رفضِها وتنديدها لهذا القرار، وتعهدت باتخاذ إجراءات للردِّ على مدبري هذا الاستفزاز.

وكانتِ المتحدثةُ باسم وزارة الخارجيّة الروسيّة ماريا زاخاروفا، قد نبهتِ التشيكَ من تداعيات طرد ثمانية عشر دبلوماسياً روسياً، مؤكدةً في الوقت نفسه أن براغ على دراية بعواقبَ هذا الإجراء.

قد يعجبك ايضا