بعد سيطرة طالبان على السلطة.. اليونسكو تدعو لحماية التراث الثقافي في أفغانستان

دعت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) إلى حماية التراث الثقافي الأفغاني وضمان توفر بيئة آمنة للفنانين، وذلك بعد أيام من دخول حركة طالبان إلى العاصمة كابول وسيطرتها على السلطة.

ويوجد في أفغانستان موقعان للتراث الثقافي العالمي التابع لليونسكو أحدهما وادي باميان، حيث فجّرت حركة طالبان تمثالين ضخمين لبوذا قبل الإطاحة بها من الحكم عام ألفين وواحد.

وقالت اليونسكو في بيان يوم الخميس: “وسط الأحداث التي تتطور سريعًا، وبعد 20 عامًا على التدمير المتعمد لتمثالي بوذا في باميان، وهو أحد مواقع التراث العالمي، تدعو أودري أزولاي المديرة العامة لليونسكو إلى الحفاظ على التراث الثقافي لأفغانستان”.

وأوضحت اليونسكو أن مواقع التراث والثقافة الأفغانية المتنوعة جزء لا يتجزأ من تاريخ أفغانستان وهويتها ولها أهمية كبيرة للبشرية كلها، مضيفة أن حماية هذه المعالم والحفاظ عليها يمثل أهمية كبيرة لمستقبل أفغانستان.

وأشارت المنظمة إلى أهمية التراث في هذا البلد “الثري والمتنوع والذي يملك قيمة كبيرة لكل البشرية” و”الذي يجب حمايته”.

اليونسكو أعربت كذلك عن قلقها بشأن مصير النساء والأطفال، حيث قالت لوكالة فرانس برس “نحن قلقون خصوصًا من تأثير الصراع على النساء والفتيات، والتعليم حق أساسي من حقوق الإنسان وضروري لممارسة حقوقه الأخرى ولتنمية أفغانستان”.

وأضافت: “ندعو إلى حماية الحق في التعليم للجميع دون تمييز، يجب أن تتاح لجميع التلاميذ والطلاب والأساتذة والعاملين في مجال التعليم، إمكانية الوصول إلى بيئات تعليمية آمنة”.

قد يعجبك ايضا