بعد حادثة طائرة الركاب الأوروبية… واشنطن تفرض عقوبات على مينسك

بعد الحادثةِ التي سببت امتعاضاً كبيراً في أوروبا، على خلفية إجبار بيلاروسيا طائرةَ ركابٍ أوروبية على الهبوط الاضطراري، تخطط الولاياتُ المتحدةُ لجملةِ عقوباتٍ تستهدف نظامَ الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو.

الرئيسُ الأمريكي جو بايدن، قال إنه بصدد فرضِ عقوبات اقتصادية على تسع شركات بيلاروسية مملوكة للدولة، مؤكداً دخول العقوبات حيّز التنفيذ في الثالث من حزيران/يونيو المقبل.

كما وأصدر بايدن تحذيراً إلى الأمريكيين من السفر إلى بيلاروسيا، وطلب من شركات الطيران الأمريكية توخّي أقصى درجات الحذر إذا ما قرّرت الطيران في المجال الجوّي البيلاروسي.

من جانبها ، اعتبرتِ المتحدّثةُ باسم الرئاسة الأمريكية جين ساكي الأحداثَ المرتبطةَ بإيقاف الطائرة الأوروبية التي كانت متوجهة من أثينا إلى فيلينوس، في مينسك، واعتقال الناشط البيلاروسي المعارض رومان بروتاسيفيتش، إهانةً مباشرةً للمعايير الدولية، داعيةً إلى فتح تحقيق دولي موثوق بهذا الخصوص.

وأوضحت ساكي أن واشنطن تحضّر مع الاتحاد الأوروبي قائمة عقوبات موجّهة ضد أعضاء رئيسيين في نظام لوكاشينكو مرتبطين بالانتهاكات الحالية لحقوق الإنسان والفساد وتزوير انتخابات 2020 وأحداث 23 أيار/مايو.

ونددت دولٌ أوروبيةٌ عدة بالهبوط الاضطراري للطائرة رايان اير في مينسك، وطالبت بإطلاق سراح المعارض البيلاروسي رومان بروتاسيفيتش، وفرض عقوبات على بيلاروسيا فوراً، ماعدا روسيا التي تعتبر الحادثة محض “تقني” لا أكثر.

قد يعجبك ايضا