بعد ثمانية عقود.. فرنسا تعيد اللوحة المسروقة إلى عائلة يهودية

بعد أن نهبها النازيون من عائلة يهودية في النمسا منذ أكثر من 80 عاماً، أعلنت الحكومة الفرنسية أنها تعتزم إعادة اللوحة المسروقة والمعلقة في متحف أورسيه بالعاصمة الفرنسية باريس إلى مالكيها الأصليين.

وقالت وزيرة الثقافة الفرنسية “روزلين باشلو” في مؤتمر صحفي، إن قرار الإعادة عمل مهم يعكس التزامنا بمسؤولية العدالة والتعويض للعائلات المنهوبة.

وتابعت روزلين باشلو، أن سلطات بلادها لم تكن تعلم أن اللوحة مسروقة على يد النازيين، وعلمت بذلك مؤخراً، وتسعى إلى إعادتها لمالكيها الأصليين على الرغم من أنها اللوحة الوحيدة التي تملكها فرنسا، لغوستاف كليمت.

يُذكر أن اللوحة المسروقة هي لوحة زيتية رسمها الفنان النمساوي “غوستاف كليمت” عام 1905، وتحمل عنوان “فروع الورد تحت الأشجار”، كانت تملكها عائلة، نورا ستياسني، وهي من ضحايا “الهولوكوست”، قبل أن ينهبها النازيون خلال عملية بيع قسري في عام 1938.

قد يعجبك ايضا