بعد تكليفه.. ميقاتي: لا أملك عصا سحرية لكن لدي ضمانات دولية

رئيسَ الحكومةِ اللبنانية الأسبق نجيب ميقاتي

بعد أن فشلت محاولتان لتأليف حكومة تتولى إخراج لبنانَ من أزمته الاقتصادية والسياسية، مهمةٌ صعبةٌ تتنظرُ رئيسَ الحكومةِ الأسبق نجيب ميقاتي بعد أن كلّفه الرئيسُ اللبناني ميشال عون بتشكيل الحكومة الجديدة.

وإثر لقائه عون، قال ميقاتي في كلمةٍ مقتضبةٍ إنه لا يملك عصا سحرية لكن لديه ضمانات دولية، وطالب اللبنانيين بالتعاون لإخراج لبنان من دوامة الانهيار الاقتصادي.

ومن المفترض أن يبدأ ميقاتي هذا الأسبوع مشاوراتِ تأليف الحكومة بلقاء الكتل النيابية في مقر البرلمان، وهي استشاراتٌ تسبقُ عادةً المفاوضاتِ الصعبةَ غير الرسمية بين الأحزاب السياسية.

بدورها أعربتِ المنسقةُ الخاصةُ للأمم المتحدة في لبنانَ يوانا فرونتسكا في تغريدةٍ، عن أملها بنجاح ميقاتي في مهمته وأن يحظى بدعم جميع الأطراف لتشكيل الحكومة الجديدة بشكلٍ عاجلٍ، مضيفةً أنه لم يعد هناك وقتٌ لإضاعتِهِ.

ويأتي تعيينُ ميقاتي عقب اعتذارِ سعد الحريري هذا الشهر عن تشكيلِ حكومة جديدة، بعد نحو عشرة أشهر من الفشل في الاتفاق على تشكيلها مع الرئيس ميشال عون، تبادل فيها الطرفان الاتهامات بالتعطيل جراء الخلاف على الحصص وتسمية الوزراء وشكل الحكومة.

وبذلك يكون ميقاتي الشخصيةَ الثالثةَ التي يكلّفها عون بتشكيلِ حكومةٍ بعد استقالة حكومة حسان دياب إثر انفجار مرفأ بيروت المروّع في الرابع من آب/أغسطس ألفين وعشرين، والذي أدى إلى مقتلِ أكثرَ من مئتي شخص وإصابة الآلاف بجروح.

قد يعجبك ايضا