بعد تدهور الاقتصاد.. أردوغان يستنجد بالمستثمرين الأجانب لإنقاذه من الأزمة

في مسعًى لجذبِ الاستثماراتِ الأجنبيّةِ وايقافِ تسارعِ انهيارِ الليرةِ التركيةِ وتراكمِ الديونِ على الشركاتِ والأفرادِ، ناشدَ رئيسُ النِّظامِ التركيّ رجب أردوغان المستثمرِينَ الأجانبَ المجيءَ لتركيا.

مناشدةُ رئيسِ النِّظامِ التركيّ تأتي في وقتٍ يمرُّ فيه اقتصادُ النِّظامِ بظروفٍ صعبةٍ حيثُ قفزَ معدلُ التضخمِ السنويِّ أكثرَ من المتوقّعِ مُسجِّلاً أربعةَ عشرَ فاصلة صفر ثلاثة بالمئة في تشرين الثاني/نوفمبر، وهو أعلى مستوى له منذ آب/أغسطس ألفين وتسعة عشر.

وبحَسبِ صحيفةِ أحوال التركية وخلالَ استجوابٍ برلمانيٍّ أعلنَ وزيرُ الطاقةِ فاتح دونماز، قطعَ الكهرباءِ والغازِ الطبيعيِّ عن نصفِ مليونِ أسرةٍ بسببِ الديون.

بياناتُ معهدِ الإحصاءات التركي أظهرتْ ازديادَ أسعارِ الموادِ المستهلكةِ وتراجعَ مبيعاتِ المنازلِ كما تراجعتِ المبيعاتُ الممولةُ برهونٍ عقاريةٍ عَقِبَ زيادةٍ في أسعارِ القروض.

استطلاع: غالبية الأتراك يحملون نظام أردوغان مسؤولية تدهور الاقتصاد

وبحَسبِ استطلاعٍ جديدٍ للرأي حمّلَ غالبيةُ الأتراكِ أردوغانَ ونظامَهُ مسؤوليةَ التدهورِ الاقتصاديِّ الذي تشهدُهُ البلاد.

الاستطلاعُ الذي أجرتْهُ شركةُ “متربول” للأبحاثِ والدراساتِ التركية أشارَ إلى أنّ تسعةً وعشرينَ فاصلة تسعة في المئة حمّلوا أردوغانَ مسؤوليةَ المسارِ السيِّئ للاقتصاد، فيما قال ثلاثة وعشرون فاصلة ستة في المئة، إنّ نظامَهُ هو المسؤول.

كما أظهرَ الاستطلاعُ أيضاً أنّ عشرة فاصلة ثمانية في المئة من المشاركين رَأوا أنّ وزيرَ الخزانةِ والماليةِ المستقيلَ براءت البيرق صهر أردوغان يتحمّل الوضعَ الاقتصاديَّ السيِّئَ في البلاد.

قد يعجبك ايضا