بعد انسحاب روسي… فصائل تابعة لإيران تعزز وجودها في مواقع بريف حمص

بعد الفراغ الذي شكله انسحاب القوات الروسية وما يعرف بالفيلق الخامس التابع لها من مواقع بريف حمص الشرقي وسط سوريا، عززت فصائل تابعة لإيران وأخرى لقوات الحكومة من وجودها في تلك المنطقة على حساب القوات الروسية.

مصادر لصحيفة الشرق الأوسط، أكدت أن الحرس الثوري الإيراني، وجماعة حزب الله اللبناني، وقوات من الفرقة الرابعة التابعة لقوات الحكومة السورية، عززوا من وجودهم وتسلُّحهم في بلدة مهين العسكرية بريف حمص الشرقي، عَقِب انسحاب القوات الروسية منها إلى مطار تدمر العسكري.

التعزيزات شملت وصول معداتٍ عسكرية ضخمة خلال الأيام الماضية من الحرس الثوري الإيراني، ضمت أربعين آلية، وأكثر من سبع عشرة عربة مزودة بأسلحة رشاشة، وأخرى تقل عناصر من جماعة حزب الله اللبناني، وعربات مصفحة وآليات عسكرية للفرقة الرابعة إلى مستودعات بلدة مهين، بحسب المصادر.

الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري، عززت مؤخراً وجودها العسكري في شمال شرقي منطقة السخنة ببادية حمص، ونشرت نحو اثنتين وعشرين قاعدة ونقطة عسكرية تم تزويدها بقواعد صواريخ كورنيت مضادة للآليات في تلك المنطقة.

ويرى مراقبون، أنه وبهذا الانتشار، باتت مستودعات مهين المحاطة بالجبال والأودية والتي تعد أكبر مستودعات الذخيرة في سوريا، ويمر من خلالها الإمداد العسكري بين حزب الله اللبناني وإيران عبر العراق، باتت خاضعة بالكامل للفصائل التابعة لإيران.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort