بعد انسحاب الفصائل.. النظام يقترب من السيطرة على معرة النعمان

بعد مرور أسبوع من إعلان النظام السوري عن بدء العملية العسكرية في المنطقة العازلة تستمر وتيرة التصعيد بالارتفاع، وسط ارتفاع في أعداد الشهداء المدنيين وحالات نزوح كبيرة تشهدها المنطقة.

ساعات قليلة فقط من الهدوء شهدتها أجواء الريف الشرقي لمدينة ادلب إذ شنت طائرات النظام السوري مجددا غارات مكثفة على بلدة تلمنس والاوتوستراد الدولي دمشق – حلب بغية السيطرة عليه.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أوضح أن الغارات بالقرب من الطريق الدولي سبقتها عملية انسحاب من قبل الفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية من مناطق كفرياسين وبابولين وصهيان ومعرحطاط ومناطق أخرى في الريف الجنوبي لمعرة النعمان.

ووفقا للمرصد فإن عملية الإخلاء هذه ستمهد لسيطرة النظام على نقطة المراقبة التابعة للاحتلال التركي في بلدة معرحطاط لتكون الثالثة التي ستقع ضمن المناطق سيطرة النظام، بعد نقطتي الصرمان بريف إدلب الشرقي ومورك بريف حماة الشمالي.

مقتل 13 عنصراً من النظام والفصائل بمعارك شمالي اللاذقية

في سياق متصل تجددت الاشتباكات بين قوات النظام من جهة والفصائل المسلحة والهيئة الإرهابية من جهة أخرى، على محاوركبانة وجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي تزامنا مع قصف بري مكثف، في محاولة من قبل النظام للتقدم في المنطقة.

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل ثمانية عناصر من قوات النظام، بالإضافة إلى مقتل خمسة عناصر من الفصائل المسلحة، لترتفع حصيلة قتلى المعارك والاستهدافات المتبادلة بين الطرفين بلغت أيضاً منذ أواخر الأسبوع الماضي بحسب المرصد أكثر من 300 قتيل.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort