بعد الحرس الثوري..تحذيرات من تصنيف الحشد الشعبي على لائحة الإرهاب

بعد الصفعة القاسية التي تلقاها الحرس الثوري الإيراني من الولايات المتحدة الأمريكية بتصنيفه على لائحة المنظمات الارهابية، باتت دول مقربة من إيران وفي مقدمتها العراق تتخوف من إدراج واشنطن مزيداً من القوى المسلحة على لائحة الإرهاب.

رئيس كتلة بدر النيابية في البرلمان العراقي، حسن الكعبي، قال في حديث صحفي، إن كتلته ترفض التدخل الأمريكي في الشأن العراقي، محذراً من ضم واشنطن الحشد الشعبي العراقي على لائحة الإرهاب بعد الحرس الثوري الإيراني، باعتباره مرتبط بالأخير تنظيمياً وعقائدياً على حد قوله.

الكعبي أضاف، اعتبر أن قرار واشنطن أحادي الجانب، وقال إن العراق لا يأخذ قراراته إلا من شعبه، مشيراً إلى أن بغداد غير مستعدة لخوض مزيد من الحروب بسبب التدخل الأمريكي.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد نفذ وعيده بحق الذراع الأطول لإيران محلياً وإقليمياً بإدراجه على لائحة المنظمات الإرهابية.

الموقف الرسمي العراقي والذي تتواجد على أرضه قوات وقواعد عسكرية أمريكية، بدى رافضاً للإجراءات الأمريكية بحق الحرس الثوري، معلناً على لسان رئيس حكومته عادل عبد المهدي النأي بالنفس، بعد فشل الوساطة لدى مصر والسعودية لثني ترامب عن قراره بحق الحرس الثوري.

موقف الحكومة العراقية لم يمنع تصاعد الأصوات المتوعدة للقوات الأمريكية داخل العراق بحرب لا هوادة فيها، فيما لو استهدفت جارتها إيران.

وكان نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، قد وصف القرار الأمريكي بشأن الحرس الثوري الإيراني بأنه مثير للسخرية، محذراً واشنطن من أن تبعات قرارها الذي اتخذته ستعود عليها بالضرر البالغ حسب قوله.

ويرى مراقبون أن قرار ترامب الأخير يمثل خطوة استباقية في إطار مساعي واشنطن تحجيم دور طهران في المنطقة، وممارسة ضغوط أكبر على القوى التي لديها علاقات مع الحرس الثوري الإيراني في العراق وبلدان أخرى بالشرق الأوسط كفصائل الحشد الشعبي وحزب الله اللبناني .

قد يعجبك ايضا