بعد أقلِّ من 24 ساعة قوات النظام السوري تخرق هدنة ريف حمص

قصفت قوات النظام السوري غرب تلبيسة وقرى طيبة وغرناطة وتير معلة في ريف حمص الشمالي، بعد ساعاتٍ من دخول اتفاق “مناطق خفض التصعيد” حيز التنفيذ، حيث كان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية “ايغور كوناشينكوف” قد أعلن عن “الاتفاق” الذي عُقد مع الفصائل المسلحة بوساطة مصرية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن “القصف أسفر عن مقتل عنصر من الفصائل المسلحة وإصابة آخرين بجروح”.

ويشمل الاتفاق على وقف الأعمال القتالية بين طرفي النزاع، وانتشار قوات الشرطة العسكرية الروسية على معابر لمراقبة الهدنة والفصل بين الطرفين، مع ضمان دراسة أوضاع المعتقلين تمهيداً للإفراج عنهم، وفتح الطرق بين حمص وحماة تمهيداً لدخول المساعدات الإنسانية في 7 آب 2017، بالإضافة إلى ذلك يمنع النظام السوري والميليشيات الموالية له من استهداف هيئة تحرير الشام (النصرة) قبل 10 أيلول 2017 ريثما يتم التنسيق مع المعارضة لإبعادها من المناطق التي يشملها الاتفاق كون الاتفاق لا يشمل الجماعات المتطرفة مثل داعش والنصرة.

من جهةٍ أخرى، قوبل هذا الاتفاق من قبل الفصائل المسلحة بغموض في المواقف، ففي حين رحبت حركة “تحرير الوطن” و”جيش التوحيد” بالاتفاق كونه “يخفف من معاناة المدنيين”، إلا أن بقية الفصائل تحفظت نظراً لاستبعاد تركية كدولة ضامنة للاتفاق.

يشار إلى أن أبرز الفصائل المسلحة في ريف حمص الشمالي هي “حركة تحرير الوطن” و”جيش التوحيد” و”فيلق حمص” و”ألوية الحولة” و”ألوية الرستن” و”حركة أحرار الشام”، بالإضافة إلى “هيئة تحرير الشام” التي تقودها “جبهة النصرة” ذراع تنظيم القاعدة في سوريا.

 

هفال عمر

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort