بعد أحداث الحسكة.. نشاط وحدات حماية المجتمع يعود إلى دائرة الضوء

مع الأحداثِ الأخيرة التي شهدتها المنطقةُ أثناء هجوم تنظيم داعش الإرهابي على سجن الصناعة في مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا، عاد نشاط وحدات حماية المجتمع في مناطق الإدارة الذاتية إلى دائرة الضوء مجدداً.

الوحداتُ المعروفة محلياً بـ “الحماية الجوهرية” تضم بين صفوفها كافةَ مكونات المنطقة تأسست عام ألفين وخمسة عشر إبان احتدام المعارك ضد تنظيم داعش الإرهابي، وتهدف بحسب القائمين عليها إلى مؤازرة القوى الأمنية ومساندتها في حال حدوث أي طارئ في المنطقة، إذ ينتشر أعضاؤها في حواجز على الطرقات الرئيسية والفرعية.

في الليل والنهار، وبكل الظروف الجوية، تنشتر حواجزُ الوحدات في عموم المنطقة هذه الأيام لرصد أفراد الخلايا النائمة لتنظيم داعش الإرهابي، وذلك عبر التدقيق في الآليات والعربات التي تمر عبر الحواجز، بالإضافة للتأكد من الثبوتيات الخاصة بالأفراد والمركبات.

وتحتضنُ وحداتُ حماية المجتمع التي تُعد اللبنةَ الأولى في حماية الأحياء والمدن، الشبابَ والشاباتِ من كافة المهن في شمال وشرق سوريا، في صورةٍ تُظهر مدى الترابط بين الأهالي والإدارة الذاتية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort