بطلة أردنية من البدو تأمل في التأهل لأولمبياد طوكيو

الزينة المفضلة لدى الأردنية ريم الشمري هي قفازات الملاكمة السوداء.
تبدأ ريم يومها بلف الضمادات حول معصميها والتدريب لساعات في صالة ألعاب رياضية بالقرب من منزل عائلتها.
وتحلم الرياضية ذات الأصول البدوية بالتأهل للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية هذا العام في طوكيو. وهي الملاكمة الأردنية الوحيدة التي تشارك في تصفيات مقررة في عمان الشهر المقبل.

وكان من المقرر أصلا إقامة هذه التصفيات في مدينة ووهان الصينية، ولكنها انتقلت إلى الأردن بعد أن وقعت المدينة في براثن فيروس كورونا.
وتقول الملاكمة البالغة من العمر 30 عاما إن حبها للرياضة ألهمها لدخول حلبة الملاكمة في عام 2009. وعلى الرغم من مواجهتها لبعض الضغوط من مجتمعها المحافظ، تقول ريم إنها كانت تحلت بالعزم لتحدي القوالب النمطية والأفكار الجامدة ومواصلة المشوار.

وتهدف ريم الشمري إلى إلهام الشابات الآخريات على ممارسة الرياضة. وأنشأت صالة صغيرة للألعاب رياضية حيث تدرب أكثر من 12 طفلة من سن 10 سنوات فأكثر.

وخلال مسيرتها الرياضية، فازت الشمري بثلاث ميداليات ذهبية في بطولات محلية. لكنها تضع عينيها الآن على التأهل لدورة الألعاب الأوليمبية القادمة في طوكيو. وستجرى التصفيات الآسيوية الأوقيانوسية المؤهلة لطوكيو 2020 بين يومي الثالث و11 مارس آذار المقبل .

قد يعجبك ايضا