بطلب أمريكي.. مجلس الأمن يعقد اجتماعاً حول فنزويلا

في ظل تدهور الأوضاع في فنزويلا، يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعاً بطلب من الولايات المتحدة وبحضور نائب رئيسها مايك بنس، لمناقشة الأزمة الإنسانية التي تتخبط فيها البلد.

ووفقاً لدبلوماسيين، سيناقش مجلس الأمن خلال جلسة علنية، القلق من تدهور الوضعين السياسي والاقتصادي في فنزويلا، وتداعيات ذلك على العائلات والأطفال في هذا البلد.

ولاحقاً قال بنس في خطاب ألقاه في هيوستن بولاية تكساس “يوم الأربعاء المقبل سأخاطب مجلس الأمن الدولي بشأن الوضع في فنزويلا”.

وأضاف نائب الرئيس الأمريكي أنّ “الولايات المتحدة ستحضّ العالم على نبذ نظام مادورو الفاشل والاعتراف بخوان غوايدو رئيساً لفنزويلا، والوقوف إلى جانب الشعب الفنزويلي والمساعدة في إنهاء الأزمة الإنسانية”.

وينسب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الأزمة الإنسانية التي تعاني منها بلاده إلى العقوبات الاقتصادية الأميركية المفروضة عليها، لكنّ المعارض خوان غوايدو يؤكّد أنّ الفساد الحكومي هو السبب.

وفي فبراير الماضي طلبت واشنطن من مجلس الأمن الدولي إصدار قرار يدعو إلى إجراء انتخابات رئاسية جديدة في فنزويلا وإيصال المساعدات الإنسانية لها بدون أي عوائق، لكن روسيا والصين لجأتا إلى الفيتو.

وتمر فنزويلا منذ العام الماضي بأزمة سياسية حادة تمحورت حول مواجهة بين مادورو، والبرلمان المعارض، مصحوبة باحتجاجات واسعة ضد الحكومة على خلفية استمرار تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

قد يعجبك ايضا