بطريرك الكلدان الكاثوليك يطالب بتعديل الدستور العراقي

دعا بطريرك الكلدان الكاثوليك، لويس روفائيل الأول ساكو، في مؤتمر صحفي أمس بباريس، إلى تعديل الدستور العراقي، لضمان المساواة بين جميع المواطنين.

وأكد البطريرك الكلداني أن الأولية اليوم بالنسبة إلى العراقيين هي الأمن والاستقرار، مشدداً أن الدين خيار شخصي ولا يجوز إقحامه في شؤون الدولة.

وأضاف “ما نحن بحاجة إليه هو مساعدة دولية لتحقيق الأمن والاستقرار، وأيضًا مساعدة العراق على النهوض بطريقة صحية وغير طائفية”، مشدداً على أن تنظيم “داعش” الإرهابي، خسر غالبية المناطق التي كان يسيطر عليها في العراق منذ 2014.

وأوضح أنه “إذا أرادت هذه الدول أن تنعم بمستقبل آمن، لا بد من دولة مدنية ولا أجرؤ على القول علمانية”، مشيراً إلى أنه لا يجوز أن تكون هناك “ديانة واحدة” أي الاسلام، “الديانة الأولى والوحيدة الصحيحة، وبقية الديانات تأتي خلفها”.

الجدير بالذكر أن مناطق في سهل نينوى مثل تلسقف وقراقوش، كبرى المدن المسيحية في سهل نينوى شهدت تهجيراً على يد تنظيم داعش الإرهابي أثناء سيطرته على محافظة الموصل.

 

قد يعجبك ايضا