بسبب كورونا.. تراجع المؤلفات العربية المطبوعة بنسبة 75%

قال الناشر محمد رشاد، رئيس اتحاد الناشرين العرب، إنه رغم الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة ورغم صعوبة وباء كورونا، والتحدي الكبير مع تواصل هذا الوباء في إصابة العديد من المثقفين العرب ومنهم الناشرون، أصر الاتحاد على إقامة مؤتمره الخامس رغم الظروف الصحية الصعبة ورغم وباء كورونا، فكان هذا المؤتمر بحذ ذاته مؤتمرًا للتحدي يطرح فيه مجموعة من القضايا المهمة التي تهم المثقف العربي أولاً والكاتب العربي والقارئ العربي والناشر أيضاً.

ومن ضمن محاور المؤتمر  “أثر القرصنة على اقتصاديات صناعة المحتوى”، وترأس الجلسة الدكتور حسام لطفى المستشار القانوني لاتحاد الناشرين العرب، وتحدث الدكتور عمرو شكري، قاضى محكمة استئناف القاهرة – مختص بجرائم المعلومات وكيفية إيقاف القرصنة على شبكة الإنترنت، والذى أوضح أهم الأسباب التي تزيد القرصنة منها “فرض قيود على الكتب المستوردة، استخدام التكنولوجيا أدت لزيادة القرصنة، ضعف التشريعات من قبل الحكومات والفشل في اتخاذ الإجراءات، الاتفاقيات الدولية أيضاً غير مجدية في دعم الاقتصاد العربي.

ومن جانبها قالت داليا إبراهيم رئيس مجلس إدارة نهضة مصر، إنه تم تراجع نسبة الإنتاج الجديد من الناشرين العرب بنسبة تصل لـ 75%، وزيادة نسبة المبيعات 16% ‎ للكتب الإلكترونية في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك قبل انتشار فيروس كورونا أيضاً، ونرى نسبة الإنتاج في الكتاب الصوتية زادت 18‎%‎ من كبرى الشركات العالمية.

وأضافت داليا إبراهيم، أنه لا يوجد ضمان للحقوق الفكرية للناشرين على شبكة الإنترنت، وضعف البنية التحتية التقنية، ونقص الإمكانيات التقنية التي توفر الحماية اللازمة للنشر الإلكتروني وملكياته الفكرية من القرصنة، وعدم قيام الدول العربية بمشاريع وطنية بالاتفاق مع شركات عالمية متخصصة،

قد يعجبك ايضا