بسبب استمرار اعتقال كافالا.. عقوبات أوروبية وشيكة على أنقرة

يوم الأربعاء، تنتهي المهلةُ التي حددها مجلسُ أوروبا، قبل أن يصبح الإجراءُ التأديبي بحق النظام التركي سارياً، إذا لم يفرج الأخيرُ عن الناشط الحقوقي عثمان كافالا تنفيذاً للقرار الصادر من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

مسؤولةُ المساعدات الإنسانية بالحكومة الألمانية، لويز امتسبرغ، أكدت أن العقوباتِ التي أقرها المجلسُ الأوروبي ضد النظام التركي والمقرر تنفيذها يوم التاسع عشر من يناير الجاري تأتي بسبب امتناع أنقرة منذ سنوات عن تنفيذ المسؤوليات الواقعة على عاتقها بموجب الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

امتسبرغ قالت إن مسألةَ عدم اتخاذ المزيد من الإجراءات التصعيدية تجاه تركيا، تعود إلى أنقرة ومدى التزامها بتنفيذ قرارات المحكمة الأوروبية، مشيرةً إلى أن النظامَ التركي لا يزال يبقي على الناشط المدني عثمان كافالا خلف القضبان رغم قرار المحكمة الذي طالب بالإفراج عنه.

وفي السياق نفسه، نقل نائبُ رئيس كتلة حزب الشعب الجمهوري التركي أوزغور أوزيل، عن كافالا، قوله إن فرضَ مجلس أوروبا عقوباتٍ، سيكون في غاية الخطورة بالنسبة إلى تركيا.

وأوضح كافالا الذي سيمثل أمام المحكمة في الجلسة الثالثة من قضية احتجاجات حديقة جيزي، أن القضاءَ برأه من قبل، ولكنه لم يستطع الحصول على حريته، مضيفاً أن قضيةً جديدةً رفعت ضده بالأدلة السابقة نفسها.

وكان مجلسُ أوروبا اتخذ إجراءً تأديبيًا ضد النظام التركي، الذي رفض الإفراجَ عن كافالا، في خطوةٍ لم يسبق استخدامها إلا مرة واحدة في تاريخ المنظمة وكانت ضد أذربيجان، فيما ستحال القضية مجدداً إلى المحكمة الأوروبية باجتماعها المقبل في فبراير إذا أصرت أنقرة على رفض المثول لقرار المجلس.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort