بريطانيا وفرنسا وألمانيا تطالب الأمم المتحدة بتقرير كامل عن النشاط الصاروخي لإيران

ثلاث دول أعضاء في مجلس الأمن الدولي طالبت تزويد المجلس بمعلومات دقيقة وتامة عن أنشطة إيران المتعلقة بالصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية.

المطالبة بالمعلومات المتعلقة بالقذائف التسيارية، جاءت خلال رسالة بعثتها بريطانيا وفرنسا وألمانيا، إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش.

الدول الثلاث اتهمت إيران بتطوير تكنولوجيا صاروخية، إضافةً إلى إطلاق مركبة فضائية والكشف عن صاروخين باليستيين جديدين في فبراير/ شباط الماضي، بما يتعارض مع قرار مجلس الأمن.

من جانبه، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيو أمانو ، لأعضاء مجلس الأمن، إن إيران ملتزمة بالاتفاق النووي، مضيفاً أن المراقبين الدوليين وصلوا إلى جميع المنشآت الإيرانية.

ووقعت إيران ومجموعة الدول خمسة زائد واحد، اتفاقاً منتصف عام 2015 لتسوية ملف طهران النووي والعقوبات المفروضة عليها، وطالب مجلس الأمن طهران بعدم إجراء أي تجارب لصواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية.

وتصر طهران على أن برنامجها الصاروخي دفاعي وليس لديها أي نية لتطوير قدرات نووية.

وكبحت إيران معظم برنامجها النووي بموجب الاتفاق النووي التاريخي مع القوى الكبرى، لكنها واصلت تطوير تكنولوجيا الصواريخ البالستية.

قد يعجبك ايضا