بريطانيا والاتحاد الأوروبي يتوصلان لاتفاق لمرحلة ما بعد بريكست

بعد مفاوضات ماراثونية بشأن ملف التجارة العالمية، توصل المفاوضونَ الأوروبيونَ والبريطانيونَ إلى اتفاقٍ تجاري لمرحلة ما بعد بريكست، وذلك وفق ما أفاد به مسؤولون من الجانبين.

وخلال مؤتمر صحفي قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، إن لديهم الآن اتفاقية عادلة ومتوازنة مع المملكة المتحدة، ستحمي مصالح الاتحاد الأوروبي وتضمن المنافسة العادلة، فيما أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون توصلَهُ إلى اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي لمرحلة ما بعد بريكست.

أما المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل فقد عبرت عن ثقتها من أن صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد نتيجة جيدة، فيما أفادت وزيرة التجارة الدولية ليز تروس، بأن الاتفاق سيؤدي إلى علاقة تجارية قوية مع بروكسل وشركاء آخرين حول العالم.

وقبل مغادرة المملكة المتحدة للهياكل الاقتصادية للاتحاد بنهاية العام، تأتي مرحلة التصويت على الاتفاق وتصديقه، من قبل كلا البرلمانين البريطاني والأوروبي.

وأدت أشهرٌ من المفاوضات المتوترة والتي غالباً ما كانت صعبة، إلى تقليص الخلافات بين الجانبين تدريجياً إلى ثلاث قضايا رئيسية، وهي قواعد المنافسة العادلة، وآليات حل النزاعات المستقبلية وحقوق الصيد، فيما بقيت حقوق قوارب الاتحاد الأوروبي في الصيد بشباك الجر في المياه البريطانية العقبة الأخيرة قبل حلها.

ومع ذلك، ما تزال الجوانب الرئيسية للعلاقة المستقبلية بين الكتلة المكونة من سبعة وعشرين دولة وعضوها السابق دون حل.

وانسحبت بريطانيا من المؤسسات السياسية بالاتحاد الأوروبي في الحادي والثلاثين من يناير الماضي، وتنتهي فترة الانتقال الاقتصادي في الحادي والثلاثين من كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

قد يعجبك ايضا