بريطانيا تسعى لتوفير المزيد من الدعم العسكري لأوكرانيا

مع تقلُّصِ الوقت لإيجاد حلٍّ دبلوماسيٍّ للأزمة الروسية الأوكرانية، ورغم الجهود المبذولة لنزع فتيل التوتّر هناك، إلا أنّ الأوضاع تتجه إلى مزيدٍ من التصعيد، وسط استمرار التعهدات الغربية بـ”الرد المناسب” على أيِّ هجومٍ روسي ومواصلة تقديم الدعم العسكري لأوكرانيا.

متحدّثٌ باسم الحكومة البريطانية، قال إنّ لندن تسعى لتوفير حزمةٍ من الدعم العسكري والمساعدات الاقتصادية لأوكرانيا، مع تنامي خطر تعرُّضِها لهجومٍ روسي.

مكتب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أعلن أنّ الأخير سيقوم بجولةٍ أوروبيّة في وقتٍ لاحق من هذا الأسبوع لحشد الدعم من أجل إنهاء المواجهة مع روسيا، مشيراً إلى أنّ الأزمة على الحدود الروسية الأوكرانية وصلت لمنعطفٍ خطير، وأن جميع المعلومات تُشير إلى أن موسكو تُخطِّط لهجومٍ على أوكرانيا.

كندا تسحب قسماً من عسكرييها بعد إغلاق سفارتها

من جهةٍ أخرى، أعلنت وزارة الدفاع الكندية نقل قسم من طاقمها العسكري المتمركز في أوكرانيا مؤقتاً لأماكنَ أخرى في أوروبا بسبب الوضع في المنطقة، وذلك بعد إعلانها السبت إغلاق سفارتها في كييف مؤقتا ونقل عملياتها إلى مكتب في لافيف غربي البلاد، بسبب تدهور الأوضاع نتيجة انتشار قواتٍ روسية على الحدود

وينتشر نحو مئتي عسكريٍّ كندي منذ عام ألفين وخمسة عشر في أوكرانيا ضمن مهمة قوات “يونيفير” التي تهدف إلى المساهمة في تدريب القوات الأوكرانية.

وتقول الولايات المتحدة وبريطانيا، إنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يأمر بهجومٍ قبل نهاية دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في العشرين من الشهر الجاري، الأمر الذي من شأنه أن يتسبب في أكبرِ أزمةٍ أمنيةٍ في أوروبا منذ عقود، بينما تنفي روسيا تخطيطها لأيِّ هجوم، وتتهم الدولَ الغربيةَ بنشر معلوماتٍ مزيفةٍ في هذا الشأن.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort