بريطانيا تحل لغز سلالة كورونا الجديدة.. خطأ في التلقيح

بعد أشهر من تفشي سلالة جديدة من فيروس كورونا في المملكة المتحدة، نجحت السلطات الصحية في حل اللغز ومعرفة أسباب الطفرات الحديثة ومخاطرها.

وعانت بريطانيا منذ سبتمبر/أيلول من طفرة جينية طرأت على فيروس “كوفيد-19” أطلق عليها الباحثون مسمى “E484K”، وصنفت سلالة جديدة ظهرت أيضا في جنوب أفريقيا والبرازيل مع بعض التعديلات، ثم انتقلت من هذه الدول إلى ما لا يقل عن 120 دولة أخرى بمختلف القارات.

أرجعت وكالة الصحة العامة في المملكة المتحدة (PHE)، في تقرير أصدرته مطلع فبراير/شباط، ظهور سّلالة جديدة لفيروس كورونا في البلاد إلى أخطاء ارتكبتها السلطات الصحية.

واتهم التقرير سياسة المملكة المتحدة في تطعيم المواطنين بالوقوف غير الإرادي وراء إنتاج طفرات جديدة.

وقال عالم الأحياء كلود ألكسندر غوستاف، إن “المملكة المتحدة ارتكبت خطأ عندما باشرت التلقيح على نطاق واسع بينما كان الوباء نشطًا للغاية، فيما أخّرت الجرعة الثانية من اللقاح إلى 12 أسبوعاً”

وشرح “غوستاف”، في تصريح لموقع “ياهو نيوز- فرنسي”: “التلقيح على نطاق واسع أثناء نشاط الوباء يؤدي حتمًا إلى إنتاج طفرات هاربة من المناعة قادرة على مقاومة اللقاح”.

ويرجع السبب في ذلك، بحسب مختصين، إلى إصابة عدد كبير من الأشخاص بالعدوى وتشكيل العديد من خزانات الطفرات، لأن جزءًا كبيرًا من السكان يكتسب مناعة ضد كورونا الذي يخضع بفعل اللقاحات للضغط، و”يرد” بإخراج طفرات قادرة على الإفلات من اللقاح.

قد يعجبك ايضا