بريطانيا: المعارضة تدعو لإسقاط حكومة جونسون تجنباً لبريكست دون اتفاق

ما يزال الجدل حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مستمراً، وسط مخاوف من أن يؤدي الخروج دون اتفاق، إلى تداعيات عكسية تضر البلاد، وخاصة الاقتصاد البريطاني، في ظل إصرار رئيس الوزراء الجديد بوريس جونسون، على الخروج في الموعد المحدد ودون اتفاق بعد رفض الاتحاد الأوروبي لإعادة التفاوض حول بريكست.

زعيم حزب العمال البريطاني المعارض جيريمي كوربن دعا البرلمان إلى عدم منح الثقة لحكومة جونسون، والعمل على تعيين حكومة مؤقتة بديلة عنها، مبدياً استعداده لترأس الحكومة الحكومة المؤقتة الجديدة التي تكون مدتها محددة.

كوربن قال إنه سيطالب بعد ترأسه الحكومة الاتحاد الأوربي، بتأجيل التاريخ المحدد لخروج بلاده من الاتحاد، في 31 تشرين الأول أكتوبر، مبيناً أنه سيسعى للحصول على ثقة البرلمان من أجل الحكومة المؤقتة مهمتها الدعوة لانتخابات عامة والتمديد اللازم لبريكست.

كما أكد كوربن أن حزبه سيلتزم بالتصويت العلني على شروط مغادرة الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك خيار البقاء، دون أن يحدد الموعد الذي ينوي فيه التقدم بطلب حجب الثقة عن الحكومة.

وتعليقاً على المقترح الذي تقدم به زعيم حزب العمال البريطاني، قال متحدث باسم الحكومة البريطانية، إن الاقتراح سيلغي الاستفتاء ويدمر اقتصاد البلاد، مشيراً إلى أنه من غير الواضح ما إذا كانت الانتخابات العامة المقترحة ستفضي إلى وصول المزيد من الأحزاب الصديقة للاتحاد الأوروبي إلى البرلمان.

قد يعجبك ايضا