بريطانيا .. الغارديان تحذّر من موجة إرهاب جديدة لتنظيم داعش الإرهابي في الغرب

على الرغم من هزيمة تنظيم داعش الإرهابي عسكرياً في سوريا والعراق إلا أن التنظيم يخطط لهجمات جديدة على الغرب بحسب تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية التي حذّرت فيه من موجة جديدة من الإرهاب من المحتمل أن يقوم بها التنظيم الإرهابي في الفترة المقبلة.

وبحسب محللين تحدثت إليهم الصحيفة البريطانية، فإن تنظيم داعش الإرهابي يحقق تقدماً كبيراً في إفريقيا وأجزاء من جنوب آسيا، حيث بسط سيطرةً على أراض وموارد وهو ما يمكن أن يكون بمثابة نقطة انطلاق لحملة جديدة من الإرهاب.

التقرير البريطاني أشار إلى أن حكوماتٍ أوروبيةً عززت التأهب الأمني لأعلى مستوى منذ سنوات بعد هجوم كروكوس الإرهابي في موسكو والذي أدى إلى مقتل أكثر من مئة وأربعين شخصاً، بما في ذلك من جانب فرنسا التي رفعت مستوى المراقبة والتحذير، وإيطاليا أيضاً التي عززت إجراءاتها، وفي ألمانيا المتخوفة مما وصفته بأنه “خطر حاد”.

وذكر التقرير أن هجوم موسكو كان من أفعال تنظيم “ولاية خراسان” الإرهابي، والذي تأسس في العام 2015، وقام بجهود في آسيا الوسطى من أجل إطلاق مجندين جدد في أوروبا وروسيا، بالإضافة إلى تركيا.

وذكر التقرير أن أحد المخاوف تتمثل في أن نجاح الحملة ضد داعش في سوريا والعراق، تعتمد بدرجة كبيرة على وجود قوات أمريكية وغيرها على الأرض والقدرة على العمل مع الشركاء المحليين، إلا أن تلك الحال لا تنطبق على أفغانستان بعد انسحاب القوات الأمريكية منها.

وتابع التقرير أن داعش حاول استغلال الحرب الإسرائيلية في غزة بهدف حشد أتباع جدد ودفعهم إلى الأعمال الإرهابية، حيث وجّه سلسلةً من الدعوات لشن هجمات في أنحاء العالم كافةً على أهداف مدنية.

ونقل التقرير عن التقييم السنوي للاستخبارات الأمريكية، الذي صدر مؤخراً، القول إنه يرجّح أن الفروع الإقليمية لتنظيمي داعش والقاعدة، سيتوسع خطرها في المستقبل برغم الخسائر القيادية الأخيرة، وذلك من خلال الخلايا الصغيرة أو الأفراد المتأثرين بالتنظيمات الإرهابية.