بريطانيا: أول جلسة لمجلس العموم بعد قرار المحكمة العليا بطلان تعليقه

وسط دعوات كثيرة لاستقالته، يقطع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، مشاركته في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك عائداً إلى بلاده، وذلك بعد يوم واحد على تلقيه هزيمة قضائية، إثر اعتبار المحكمة العليا قراره تعليق البرلمان غير قانوني.

البرلمان عقد الأربعاء أولى جلساته بعد قرار الإلغاء، ما اعتبره خصوم جونسون انتصاراً للديموقراطية، لكنه أثار غضب مؤيدي بريكست في بريطانيا.

وقال جونسون، في كلمة أمام البرلمان البريطاني، إن على البرلمان أن يترك للحكومة إتمام بريكست، وإلا فليصوت على قرار بسحب الثقة منها ويتحمل مسؤولياته أمام الناخبين حسب وصفه.

من جانبه، قال المستشار القانوني للحكومة البريطانية جيفري كوكس، خلال الجلسة إن البرلمان لا يجب أن ينعقد، معتبراً أن قرار تعليقه كان قانونياً، وأن الحكومة ستطرح قريباً اقتراحاً بإجراء انتخابات تشريعية مبكرة للمرة الثالثة، بعد إفشال النواب المعارضين لمحاولتين سابقتين.

حزب العمال المعارض: أولويتنا منع “بريكست” دون اتفاق

من جهة أخرى، قال زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربين الأربعاء، إن أولوية حزب العمال في هذه المرحلة هي منع بريكست دون اتفاق، مبدياً في نفس الوقت استعداد الحزب لاقتراح حجب الثقة عن حكومة حزب المحافظين.

وعُلّقَت أعمال البرلمان البريطاني في العاشرمن أيلول الجاري، وكان يفترض أن يبقى معلقاً حتى الرابع عشر من تشرين الأول أكتوبر، أي قبل أسبوعين على استحقاق بريكست، لكن المحكمة العليا البريطانية أصدرت الثلاثاء قراراً ببطلان تعليقه.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort