بروكسل.. الناتو يطالب روسيا بخفض قواتها قرب الحدود مع أوكرانيا

التحشيدُ العسكريُّ الروسي قربَ أوكرانيا، من أهمِّ القضايا التي تُؤرِّقُ أوروبا والغربَ عموماً خلال الفترة الأخيرة، وهو ما تمَّ بحثُه بين وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن وبين الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي ” الناتو” ينس ستولتنبرغ.

وبلهجةٍ تحذيريَّةٍ دعا ستولتنبرغ روسيا إلى وضع حدٍّ للحشد المتزايد لقواتِها على الحدود الأوكرانية، وقال إنَّ هذا التحشيدَ غيرُ مُبرَّرٍ.

الأمينُ العام للناتو طالب بوقف ما وصفَه بالاستفزازاتِ الروسية وتحشيدَها العسكري داخلَ وحول أوكرانيا، بهدف نزعِ فتيلِ التوتر في المنطقة.

الخارجية تنذر سفينتين حربيتين أمريكيتين بالابتعاد عن القرم
من جهةٍ أخرى، طالبَ سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي، الولاياتِ المتحدةَ ببقاء سفينتين حربيتين أمريكيتين على مسافةٍ بعيدةٍ من شبه جزيرة القرم، واصفاً وجودَهما في البحر الأسود بأنه استفزازٌ هدفُهُ اختبارُ أعصاب موسكو على حدِّ قوله.

وزارةُ الدفاع الأمريكية “البنتاغون” قلَّلتْ من أهميَّةِ التصريحات الروسية، وقالت إنَّ الجيشَ الأمريكي يُرسِلُ السفنَ إلى المِنْطَقة بشكلٍ روتيني.

وفي وقتٍ سابقٍ قال وزيرُ الدفاع الروسي سيرغي شويغو، إنَّ واشنطن وحلفَ شمال الأطلسي ينقلان قوَّاتٍ إلى منطقتَي البحر الأسود والبلطيق، مُعبِّراً عن استعداد بلاده لمواجهة أي تهديد.

وفي خضمِّ استمرار انتهاكات وقف إطلاق النار الذي تمَّ التوصلُ إليه العامَ المنصرمَ إثرَ تصعيد المواجهات في شرق أوكرانيا، أعلنَ الجيشُ مقتلَ جندي وإصابةَ اثنين قربَ قرية مايورسك، وذلك عند إلقاءِ طائرةٍ مسيّرةٍ لقنابلَ على مواقعَ تابعةٍ للجنود الأوكرانيين، ليصلَ عددُ القتلى إلى تسعةٍ وعشرين منذ مطلع هذا العام.

قد يعجبك ايضا