السويد: قلقون إزاء اعتقالات تركيا لأعضاء حزب الشعوب الديمقراطي

على خلفية تحركات النظام التركي لحظر حزب الشعوب الديمقراطي المعارض في تركيا وتبعاته قالت وزيرة خارجية السويد، آن لندي، إن “تركيا تشهد تطوراتٍ مقلقةً جراءَ الاعتقالات العشوائية خاصّةً في صفوف حزب الشعوب الديمقراطي”.

كلام الوزيرة السويديّة جاء خلال جلسةٍ لوزراء خارجيّة دول الاتّحاد الأوروبيّ بشأن علاقات بروكسل مع النظام التركي وروسيا ودول جنوب البحر المتوسط.

وكان مفوّض العلاقات الخارجيّة بالاتّحاد الأوروبيّ، جوزيب بوريل قد أعلن أنه سيقدّم في الجلسة “تقريراً شاملاً إلى الوزراء عن العلاقات مع تركيا” ونشاطاتها في جوار التكتل.

وكان مسؤول أوروبي قال خلال الأسبوع الفائت، إن” التطورات الداخلية في تركيا تثير قلقاً كبيراً” موضحًا أن تقييم سلوك النظام التركي يأخذ في الاعتبار، وكذلك وضع حقوق الإنسان والقرارات التي اتخذتها أنقرة في النزاعات الإقليمية، في ليبيا وسوريا والعراق وإقليم آرتساخ.

بدوره أفاد مصدرٌ دبلوماسيٌّ أوروبي لوكالة “فرانس برس” إنّ زعماءَ الاتّحادِ الأوروبي قرروا في ديسمبر كانون الأول من العام الماضي فرض عقوباتٍ جديدةٍ على تركيا كانت معدّة سابقاً، لكنها لم تطبّق لحين ظهور نتائج القمة الأوروبية المقرّرة يومي الخامس والعشرين والسادس والعشرين من مارس آذار الحالي.

وندّد الاتّحاد الأوروبيّ بانتهاكات حقوق الإنسان الأساسية في تركيا وحذّر النظام التركي من مغبة حظر حزب الشعوب الديمقراطي ثاني أكبر حزب معارض في البلاد.

قد يعجبك ايضا