برنامج الأغذية: 25 مليوناً يعانون نتيجة تفاقم الجوع وسوء التغذية في السودان

الحرب المستمرة منذ أكثر من عشرة أشهر بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، أدت إلى معاناة خمسةٍ وعشرين مليون شخص على الأقل نتيجة ارتفاع معدلات الجوع وسوء التغذية في السودان، وفق ما ذكره برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في بيان.

المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي في شرق إفريقيا مايكل دانفورد، أوضح في البيان أن تأثير هذا الصراع يشمل ثلاث دول، هي السودان وجنوب السودان وتشاد، وقد تسبب بأكبر أزمة نزوح في العالم، مضيفاً أنه بعد مرور ما يقرب من عام على الحرب، لا نرى أي مؤشرات على أن عدد الأسر الفارة عبر الحدود سوف يقل.

دانفورد قال ما لم يتم حل الصراع وإتاحة وصول الوكالات الإنسانية للمحتاجين دون قيود وتلقي التمويل فإن هذه الأزمة ستتفاقم، مشيراً إلى حاجة المنظمة الماسة إلى التمكن من تقديم الدعم للأسر السودانية لتجنب تحول أكبر أزمة نزوح في العالم إلى كارثة جوع مع الاقتراب من موسم القحط.

برنامج الأغذية لفت في بيانه إلى أن معدلات الجوع وسوء التغذية الحاد في السودان ارتفعت منذ اندلاع الصراع، إذ يعاني ثمانية عشر مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي في البلاد، بينما يعاني نحو ثلاثة فاصلة ثمانية مليون طفل سوداني دون الخامسة من سوء التغذية.

وفي هذا الصدد، أكد البيان على أن برنامج الأغذية العالمي يواجه فجوةً تمويليةً تبلغ نحو ثلاثمئة مليون دولار خلال الأشهر الستة المقبلة.

وأدى الصراع الدائر بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ منتصف أبريل نيسان الماضي إلى مقتل اثني عشر ألف شخص، بينما نزح أكثر من سبعة ملايين من منازلهم، وفقاً لإحصاءات الأمم المتحدة، فضلاً عن الدمار الكبير الذي لحق بالبنية التحتية والمستشفيات والمرافق الخدمية.

قد يعجبك ايضا