برنامج الأغذية العالمي يستأنف توزيع الغذاء في صنعاء الأسبوع المقبل

البرنامج التابع للأمم المتحدة كان قد أوقفَ بعضَ المساعدات في صنعاء يوم عشرين يونيو حزيران وسط مخاوفَ من عدم ِوصولِ الغذاء إلى مستحقيه، لكنه قال إنه سيواصل برامجَ تغذيةِ الأطفال الذين يعانون من سوءِ التغذية والحواملِ والمرضعات.

وفي بيانٍ صدر الجمعة قال البرنامج بإنه سيتم استأنف توزيعَ الغذاء بعد عيد ِالأضحى. وقال هيرفي فيرهوسل المتحدثُ باسم البرنامج إن عمليةَ تسجيلِ البيانات الحيوية ستطبق على تسعةِ ملايين يعيشون في مناطق َخاضعة لسيطرة ِالحوثيين.

وجاء في البيان إن برنامج الأغذية العالمي على ثقةٍ من أن تطبيقَ قواعد البيانات الحيوية سيضمن وصولَ الغذاء إلى مستحقيه ويَحُول دون حياد المساعدات الغذائية عن مسارِها.

وصرّح فيرهوسل في إفادة ٍصحفية بأنه تم الخميس توقيعَ مذكرةٍ فنية ملحقة باتفاقٍ مبدئي أبرم الأسبوع الماضي.

وأضاف أن “المذكرةَ الفنية الملحقة ستتيح لبرنامجِ الأغذية العالمي تنفيذ َعمليةٍ مستقلة تخضع للمساءلة لرصد ِوتسجيلِ الأسر الأكثر احتياجا لمساعداتٍ من شأنها إنقاذُ الحياة”.

ويستخدم نظامُ تسجيل البيانات الحيوية مسحَ قزحيةِ العين وتحديدَ الهوية عن طريقِ بصمات الأصابع أو قسمات الوجه. وهو مطبقٌ بالفعل في مناطقَ خاضعة لسيطرةِ الحكومة التي تدعمها السعودية وتسيطر على مدينة عدن الساحلية في جنوب البلاد وبعضِ البلدات على الساحلِ الغربي.

واستغل الطرفان المتناحران في اليمن دخولَ المساعدات والأغذية كأداةٍ سياسية مما أدى لتفاقم ِأزمةٍ إنسانية وصفتها الأممُ المتحدة بأنها الأسوأ في العالم وشهدت معدلاتٍ مرتفعة من سوء التغذية الحاد بين الأطفال.

قد يعجبك ايضا