برنامج أردني لدعم رائدات المشاريع لتخفيف ضغوط كورونا

بهدف دعم السيدات رائدات الأعمال والمشاريع والتخفيف من تداعيات فايروس كورونا، أطلق الأردن برنامجاً وبتمويلٍ من الصندوق الكندي، الذي يعمل على تطوير ونشر مواد تعليمية وإرشادية لتقديم النصائح القانونية والمالية والإرشادات لرائدات الأعمال لتمكينهن من إدارة مشاريعهن في ظل أزمة فايروس كورونا.

ملتقى سيدات الأعمال والمهن الأردني، أوضح في بيانٍ صحفي، أن المشروع يهدف إلى بناء قدرات رائدات الأعمال، وخاصة صاحبات الأعمال المنزلية الصغيرة، لتمكينهن من الوصول إلى الفرص المالية والأموال المتاحة لدعم المشاريع والشركات المتضررة من خلال زيادة الوعي القانوني والاقتصادي والمالي لدى رائدات الأعمال والحصول على التمويل المتاح من المؤسسات المانحة لأعمالهن.

وعقد الملتقى 10 جلسات توعية قانونية عبر الإنترنت حول السياسات والإجراءات والتمويل والتسويق والعقود إضافة إلى الإدارة المالية والموارد البشرية وكيفية التأقلم مع تأثير أزمة كورونا على مشاريعهن.

خبراء اقتصاديون حذروا من استمرار ارتفاع نسب البطالة في الأردن، مع إغلاق العديد من القطاعات ضمن جهود الحكومة للحد من تفشي الفايروس في البلاد، وما يمكن أن يخلّفه من استياء اجتماعي قد يدفع إلى ردود فعل غاضبة.

ويؤكد خبراء أن حدة التحديات التي تواجه الاقتصاد الأردني منذ مطلع العام الماضي لم تتراجع حتى اليوم، وهو ما ينذر بالمزيد من المتاعب خلال الفترة المقبلة في بلد يعتمد على المساعدات الدولية بشكل كبير.

وتعاني البلاد، التي تستورد أكثر من 90 في المئة من حاجاتها الطاقية من الخارج، ظروفاً اقتصادية صعبة وديوناً، كما أنها تأثرت كثيراً بالأزمتين المستمرتين في كل من العراق وسوريا ولاسيما أزمة اللاجئين.

قد يعجبك ايضا