برلين تطلب من واشنطن وموسكو التمسك بمعاهدة القوى النووية مع انقضاء أجلها

دعت ألمانيا كلا من الولايات المتحدة وروسيا إلى الحفاظ على ما تبقى من الاتفاقات الدولية للحد من الأسلحة، قبل يوم من الموعد المقرر لانتهاء أجل معاهدة القوى النووية متوسطة المدى.
وألقى وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في بيان باللوم على موسكو في انتهاء المعاهدة، التي كانت بمثابة اتفاق تاريخي للحد من الأسلحة، تم توقيعها أثناء الحرب الباردة بين كل من الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة عام 1987.

ودعا ماس موسكو وواشنطن إلى بذل المزيد من الجهد، للحفاظ على معاهدة ستارت الجديدة الموقعة في عام 2010، والتي تحد من عدد الصواريخ النووية الاستراتيجية.

يشار بأن المعاهدة كانت تهدف إلى وقف سباق التسلح، من خلال حظرها للصواريخ المتوسطة المدى، التي تطلق من البر والقادرة على الوصول إلى روسيا من غرب أوروبا والعكس.