برلين تأمل بتسريع جهود وقف إطلاق النار بين طرفي النزاع الليبي

 

قبل يومين من اجتماعٍ عبر الفيديو ستنظمه الأمم المتّحدة حول ليبيا الإثنين على هامش الجمعية العامّة للمنظّمة الدولية، طالبت ألمانيا في الأمم المتّحدة بتجديد الالتزامات التي جرى التعهّد بها مطلع العام وخاصةً تطبيقها وتسريع الجهود لتحقيق وقف إطلاق النار بين طرفي الصراع الليبي.

نائب مندوب ألمانيا في الأمم المتّحدة غونتر سوتر، قال إنّ الاجتماع يأتي في وقتٍ حساسٍ ووسط تطوّراتٍ مشجعةٍ في ليبيا، معرباً عن أمله في أن يصدر الاجتماع “رسالةً قويةً” لوقف الانتهاكات المتواصلة والصارخة لحظر الأسلحة المفروض على ليبيا منذ عام ألفين وأحد عشر.

وقال دبلوماسيون، إنّ اجتماع الإثنين الذي سيعقد برئاسة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ووزير الخارجية الألماني هايكو ماس، هو متابعةٌ لمؤتمر برلين، الذي عُقِدَ في يناير / كانون الثاني، واعتمد مجلس الأمن الدولي مخرجاته في قراره رقم ألفين وخمسمئة وعشرة.

مجلس الأمن يمدد مهمة تفتيش السفن قبالة السواحل الليبية

وفي ذات السياق، تبنّى مجلس الأمن الدولي القرار رقم ألفين وخمسمئة وستة وأربعين حول ليبيا، بالإجماع، الذي يسمح للدول الأعضاء في الأمم المتحدة بتفتيش السفن قبالة سواحل ليبيا، المشتبه في تهريبها مهاجرين، أو الانخراط في تهريب البشر، لمدة عام آخر.

مجلس الأمن

وأدان القرار الأممي جميع أعمال تهريب المهاجرين والإتجار بالبشر صوب الأراضي الليبية وعبرها والانطلاق منها، ويمثل القرار تمديداً للتفويض الأصلي، الذي يعد الاتحاد الأوروبي المنظمة الإقليمية الوحيدة التي تنفذ التفويض بمراقبة وتفتيش السفن قبالة سواحل ليبيا، عبر عمليته المعروفة باسم “إيريني”.

قد يعجبك ايضا