بحجة العمل الإنساني.. أردوغان يجند إرهابيين في نيبال

رئيس النظام التركي رجب اردوغان

لتحقيق أهدافه التوسعية يلجأ رئيس النظام التركي رجب أردوغان لشتى الطرق والأساليب، ومنها استخدام جمعيات خيرية تابعة له في جميع أنحاء العالم، كهيئة الإغاثة الإنسانية التركية في جمهورية نيبال.

موقع نورديك مونيتور السويدي كشف في تقرير له، وجود تعاون بين جمعية تركية مرتبطة بتنظيم القاعدة مع منظمة إسلامية في نيبال لتوسيع دعمها للشبكات الإرهابية.

الموقع أشار إلى أن هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات التركية تعمل على إدارة عدة مشاريع في نيبال وخاصة في المناطق القريبة من الحدود الهندية، بهدف زيادة نشاطه بين الأقلية المسلمة هناك وتوسيع قاعدة العمليات اللوجستية لدعم الشبكات الإرهابية على مستوى العالم.

وأضاف الموقع أن المؤسسة التركية تسعى للحصول على موطئ قدم لها من خلال المنظمة الإسلامية في نيبال التي تتلقى تمويلاً مباشراً من أنقرة.

من جانبها أصدرت أجهزة الاستخبارات الهندية تحذيرات من خلال وثائق قدمتها لمجلس الأمن الدولي بشأن المنظمة النيبالية التي تعمل على دعم عناصر إرهابيين، موجهة في الوقت نفسه اتهامات للمؤسسة التركية بتهريب الأسلحة عبر الحدود.

وتعتبر هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات التركية أداة لوكالة مخابرات النظام التركي و تحظى بدعم أردوغان الذي يمنحها امتيازات خاصة ويوفر له غطاءً سياسياً يمكنها من الإفلات من العقوبات القانونية عند مواجهتها لتحقيقيات من قبل مكافحة الإرهاب.

قد يعجبك ايضا