بايدن يوجه نداء للجمهوريين من أجل الوحدة ويحذر من الصين

في أوَّلِ خطابٍ له بالكونغرس ولدى طرحِه رؤيةً تقوم على مزيدٍ من الاستثمارات الحكومية التي يُموِّلُها الأثرياء، اقترحَ الرئيسُ الأمريكي جو بايدن خطّةً شاملةً جديدةً حجمُها 1.8 تريليون دولار، مناشداً المشرّعين الجمهوريين بالعمل معه بشأن القضايا الخلافية ومواجهة المنافسة الشديدة من جانب الصين.

كما حثّ بايدن الجمهوريين الذين يعارضون بشدّةٍ إلى الآن، مساعدتِه في إقرارِ مجموعةٍ واسعةٍ من التشريعاتِ من الضرائب إلى إصلاح الشرطة والهجرة.

خطّةٌ بايدن تتضمَّنُ تريليونَ دولار للإنفاق على التعليم ورعاية الأطفال على مدى عشر سنوات، و800 مليار دولار من الحوافز الضريبية التي تستهدفُ الأسرَ ذاتِ الدخل المتوسط والمنخفض.

وعبّرَ عن استعداده للعمل مع المشرعين من الجانبين للتوصل إلى اتفاقٍ، قائلاً إنّه سيلتقي بكبار المشرعين الديمقراطيين والجمهوريين في البيت الأبيض يوم 12 أيار مايو في محاولةٍ لإيجادِ أرضيَّةٍ مشتركة.

وأشارَ الرئيسُ الأمريكي جو بايدن إلى أنّ الصين ودولاً أخرى تُضيِّقُ الخناق عليهم سريعاً، وأنّ الرئيس الصيني شي جين بينغ وآخرون، يعتقدون أنّ الديمقراطية لا يمكن أن تنافسَ الأنظمةَ الاستبداديَّةَ في القرن الحادي والعشرين، مضيفاً أنّه جادٌّ جداً في جعل بلده أهمَّ دولةٍ في العالم.

خطابُ بايدن هذا جاء بعد أقلَّ من أربعة أشهر من اقتحام متظاهرين موالين للرئيس وقتَها دونالد ترامب مبنى الكونغرس في محاولةٍ لإلغاء نتيجة الانتخابات، وقال بايدن إنَّ أمريكا تتحرَّكُ مجدداً، مُحوِّلَةً الخطرَ إلى إمكانيَّة، والأزمةَ إلى فرصةٍ، والانتكاسةَ إلى قوة.

قد يعجبك ايضا