بايدن ينتقد القيادة العسكرية في السودان وارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات

الضغوط الدولية تتصاعد يوم بعد يوم على منفذي الانقلاب في السودان، فبعد أن دعا مجلس الأمن الدولي إلى إعادة الحكومة الانتقالية التي يقودها مدنيون إلى السلطة، كثفت الولايات المتحدة ضغوطها على المجلس العسكري الجديد، وأكدت وقوفها إلى جانب المتظاهرين المناهضين للإنقلاب.

الرئيس الأمريكي جو بايدن قال بإن رسالتهم إلى السلطات العسكرية في السودان قوية وواضحة، مشدداً على ضرورة السماح للشعب السوداني بالاحتجاج السلمي وإعادة الحكومة الانتقالية ذات القيادة المدنية.

بايدن أضاف، أن الأحداث التي وقعت في الأيام الماضية تمثل انتكاسة خطيرة، مؤكداً مواصلة الولايات المتحدة الأمريكية الوقوف إلى جانب الشعب السوداني وكفاحه السلمي.

وكان آلاف الأشخاص خرجوا إلى الشوارع لمعارضة استيلاء الجيش على السلطة، فيما أكدت مصادر أن قوات الأمن استخدمت الرصاص الحي ضد المحتجين في منطقة بحري بالعاصمة الخرطوم مع اتساع نطاق الاحتجاجات.

وقالت لجنة أطباء تتابع أعمال العنف، أن شخصاً على الأقل توفي في تلك الاحتجاجات في حين أصيب اثنان آخران، وبذلك يرتفع إجمالي عدد القتلى خلال أربعة أيام من الاحتجاجات إلى 11 على الأقل.

البرهان: حمدوك يعتبر أول المرشحين لمنصب رئيس الوزراء

على صعيد آخر، أعلن قائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، أن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك يعتبر أول المرشحين لمنصب رئيس الحكومة، وذلك في أعقاب انقلاب عسكري أطاح بحكومته الانتقالية.

وتعهد البرهان، في تصريحات صحفية، بإكمال هياكل السلطة الانتقالية والتحول الديمقراطي في أقرب وقت ممكن، حتى تتحقق قيم العدالة والحرية والسلام، على حد وصفه.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort