بايدن يقيّد الهجمات بطائرات مسيّرة خارج ثلاث دول

على خلفيةِ استهدافِ البعثاتِ الدبلوماسيّةِ للولاياتِ المتّحدةِ في العراق من قِبلِ فصائلَ مسلّحةٍ تابعةٍ للنظامِ الإيرانيّ، فرض الرئيس الأمريكي جو بايدن قيوداً على شنّ هجماتٍ بطائراتٍ مسيّرةٍ ضدّ فصائلَ مسلّحةٍ خارجَ نطاقِ ميادين الحروب المنخرطة فيها الولايات المتّحدة رسمياً، وهي أفغانستان وسوريا والعراق.

المتحدّث باسم وزارة الدّفاع الأمريكيّة جون كيربي وفي مؤتمرٍ صحفيٍّ قال، إنَّ أيَّ ضربةٍ تمَّ التخطيطُ لها ضدّ مجموعاتٍ مسلّحةٍ خارجَ أفغانستان وسوريا والعراق ستُحال على البيت الأبيض للحصول على إذنه قبل تنفيذها.

وكشف كيربي عن توجيهاتٍ مؤقتةٍ تم توزيعُها لتوفير رؤيةٍ شاملةٍ للرئيس بشأنِ العمليّاتِ المهمّة، مشيراً إلى أنّ التوجيهات ليست دائمةً وأنّ الأمر لا يعني وقف الهجمات بواسطة طائراتٍ مسيّرة.

كما وأضاف المسؤول الأمريكي بأنهم يواصلون التركيز على التهديد المستمرّ الذي تشكّله المنظّمات الإرهابية، وأنهم لا يزالون مصمّمين على التعاون مع شركائِهم الأجانب في التصدّي لهذه التهديدات.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز، تم إبلاغُ القادةِ العسكريِّينَ سرّاً بهذِهِ التوجيهاتِ التي أُعلِنَ عنها في الأيّام الأخيرة لدى تولّي بايدن الرئاسة في العشرين من كانون الثاني/يناير الماضي.

وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ومنذ بداية ولايته الرئاسية في العام ألفين وستة عشر قد فوّض سلطات إدارة العملياّت العسكرية ضدّ المجموعات المسلّحة.

قد يعجبك ايضا