بايدن يدعو لإنهاء الحرب في اليمن.. السعودية والإمارات ترحبان

بعد مرورِ نحوِ ستِّ سنواتٍ على بدءِ العمليّاتِ العسكريةِ للتحالفِ العربيِّ ضدَّ الحوثيين في اليمن يبدو أنّ الحرب التي تسببتْ بمقتلِ وإصابةِ آلافِ اليمنيِّينَ في طريقِها للتوقفِ بعدَ دعوةِ الرئيسِ الأمريكيِّ جو بايدن، لإنهائِها.

الرئيس الأمريكي وخلالَ زيارةٍ إلى مقرِّ وزارةِ الخارجيّةِ في واشنطن، أعلنَ وقفَ الدعمِ الأمريكيِّ للعمليّاتِ الهجوميّةِ في اليمن، بما في ذلك مبيعاتُ الأسلحةِ ذاتِ الصلة، داعياً إلى إنهاءِ الحربِ التي سببت كارثةً إنسانيّة، حَسَب تعبيرِهِ.

بايدن أكّدَ دعمَ السعودية في الدِّفاعِ عن سيادتِها وسلامةِ أراضيها ضدّ الهجماتِ التي يشنُّها الحوثيون، معلناً في الوقتِ نفسِهِ تعيينَ الدبلوماسيّ “تيموثي ليندركينج ” مبعوثًا خاصّاً إلى اليمن في مسعىً لتعزيزِ الجهودِ الدبلوماسيةِ الأمريكيّة هناك.

تيموثي ليندركينج

من جانبها رحَّبتِ السعوديةُ في بيانٍ رسميٍّ، بما وردَ في خطابِ الرئيسِ الأمريكيّ، مُجدِّدةً التأكيدَ على موقفِها في دعمِ التوصّلِ لحلٍّ سياسيٍّ شاملٍ للأزمةِ اليمنية، ورغبةِ المملكةِ بالعملِ مع إدارةِ بايدن في حلِّ الأزمةِ اليمنية.

وفي السياق أعلنت الأماراتُ عبرَ تغريدةٍ لوزيرِ الدولةِ للشؤونِ الخارجيةِ الإماراتي، أنور قرقاش، أنّ بلادَهُ أنهت تدخّلَها العسكريَّ في اليمن في تشرين الأول/ أكتوبر العام الماضي.

قرقاش أبدى دعمَ بلادِهِ لجهودِ الأممِ المتحدةِ ومبادراتِ السلامِ المتعددةِ لحلِّ الأزمةِ الإنسانيةِ للشعبِ اليمني، مهنئاً الدبلوماسي الأمريكي، تيموثي لندركينغ، بتعيينِهِ مبعوثًا خاصّاً لليمن.

قد يعجبك ايضا