بايدن يدرس إبقاء القوات في أفغانستان ستة أشهر إضافية

في خضمِّ الجدلِ الدائر حولَ سحبِ القوات الأمريكية من أفغانستان في الأول من أيار/ مايو المقبل، ذكرتْ قناةُ “إن بي سي” الأمريكيَّةُ، أنّ الرئيسَ الأمريكي جو بايدن يدرس مقترحاتٍ لإبقاءِ القوات الأمريكية في أفغانستان حتى تشرين الأول/نوفمبر المقبل بدلاً من الموعد الحالي مطلع أيار/ مايو، وهو الموعدُ الذي حدَّدتْه إدارةُ الرئيس السابق دونالد ترامب.

قناةُ “إن بي سي” نقلتْ عن مصدرين، أنّه خلالَ المناقشاتِ التي جرتْ بين الرئيس الأمريكي وبين فريقه للأمن القومي، عارضَ بايدن مساعيَ وزارةِ الدفاع للإبقاءِ على القوات في أفغانستان إلى ما بعد الأول من أيار/مايو المقبل، لكنّ الفريقَ الأمنيَّ يعمل على إقناعِه بدراسةِ تأجيل الانسحاب ستَّة أشهرٍ أخرى.

وبحسب المصدر الأول فإنّ بايدن يريدُ الانسحابَ مطلعَ أيَّار مايو، لكن المسؤولين في البنتاغون، حذَّرُوا الرئيسَ من العواقب التي لا يمكن التنبُّؤُ بها في حال انسحاب جميع القوات.

أما المصدرُ الثاني، فأشار إلى أنّ القادةَ العسكريين طرحوا عدّةَ خياراتٍ على الرئيس الأمريكي، منها تأجيلُ الانسحاب لفترةٍ معيَّنةٍ يُحدِّدُها بايدن بنفسه، مؤكداً على عدمِ اتّخاذ قرارٍ نهائي بعدُ.

يُذكَرُ أنّ الاتفاقَ المُوقَّع بين الولايات المتحدة وبين حركةِ طالبان في الدوحة، نصَّ على انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان في أيار/ مايو، مقابلَ ضماناتٍ من الحركة بأن أراضي أفغانستان لن تُستَخدمَ لمهاجمة المصالح الأمريكية أو حلفاء الولايات المتحدة.

قد يعجبك ايضا